المواد و الآراء و التعليقات الواردة في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة معهد الإعلام الأردني

شريط الاخبار

الوضع الراهن في البحرين والخليج

رقية عبد الجبار

"سأكون أول جندية تدافع عن الأردن لو تعرض لمكروه لا قدر الله" بهذه الكلمات اجابت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام والناطق الرسمي باسم الحكومة البحرينية، في اجابتها عندما سُئلت عن دور الدرك الأردني في البحرين، وقالت: "أن الدرك الأردني موجود ضمن اتفاقيات أمنية بين البلدين".

بن رجب في حديثها عن الأوضاع الراهنة في البحرين اتهمت أصواتاً دخيلة تشوه حقيقة ما يجري على الأرض وتبالغ في وصف الأوضاع في البحرين مثل ترديد كلمات أن "البحرين تحترق"، في حين اعتبرت أن الحياة تجري طبيعية في البحرين، وكذلك مؤسسات الدولة التي تعمل بكفاءة عالية.

توالت الأسئلة على رجب من الحضور وطلبة معهد الإعلام الأردني، وكانت لإجابتها على الأسئلة الصدامية التي طرحت من قبل طلبة المعهد، أثر كبير في أخبار الصحافية المحلية والعربية والعالمية.

وبعد فتح باب الاسئلة والحوار مع رجب كان لطلبة معهد الاعلام الاردني حصة الاسد في طرح الاسئلة التي بدأها الطالب ممدوح ابو الغنم بسؤال رجب عدة اسئلة اهمها عن دخول قوات درع الجزيرة للبحرين ولم تتدخل اذا لماذا دخلت؟ وماذا تفعل قوات الدرك الاردنية في البحرين حتى اليوم وهو شيء مثبت للجميع؟ واليس التهميش للطائفة الشيعية هو ما ادى الى تلك المظاهر العنيفة؟ ولمادا الشيعي لا يعمل الا بويجي؟ التجنيس للطائفة السنية فقط؟ ولماذا هدم الدوار الذي حدثت فيه المظاهرات؟

اجابت رجب عن الاسئلة بعد اشادتها بذكاء الاسئلة واهميتها:” ان ايران هي من يقف خلف التصعيد وهي من تهدد البحرين باعتبارها حق تاريخي يخص ايران وبصورة علنية ومطالبتها بتحرير البحرين بتأسيس الجبهة الاسلامية لتحرير البحرين وبقيادات معروفة, وكجزء من منظومة الخليج البحرين لا يعيش بمعزل عن باقي الدول, لذا نحن لا نسأل عن اي مساعدة خارجية بل نطلبها من اخواننا العرب كجزء منهم”. اما عن وجود قوات الدرك الاردني فأجابت رجب:” ان هناك اتفاقيات امنية بين الاردن والبحرين, تفعل هذه الاتفاقيات عند وجود اي خطر يهدد اي بلد عربي كما فعلت الاتفاقية بين الولايات المتحدة لتحرير الكويت”.

 وعن التهميش الطائفي اجابت بعد ان اوضحت اهمية هذا السؤال بقولها:” انا اشعر بالخجل من ادعاءات الشيعة الكاذبة بتهميشهم, فأنا شيعية واعمل وزيرة للملكة لشؤون الاعلام والناطق الرسمي لها, واخوتي شيعة ويشغلون مناصب رفيعة في الدولة, كما ان 90% من الاطباء البحرينيين هم شيعة واكثر من 70% من المهندسين الذين يملكون ارقى المكاتب الاستشارية في البحرين هم من الشيعة, وقد تعلموا بالمجان من الصفوف الاولى وصولا الى افضل الجامعات, السفراء والدبلوماسيون في اكبر الدول هم من الطائفة الشيعية”.

 واردفت قائلة:” ان التجنيس موضوع مهم جدا, على مدار عقود كانت ايران تعمل بمنهجية عالية لتصبح البحرين جزء من ايران, ولدينا كتب كتبت عن عملية تهجير ايرانية لعمل اغلبية في البحرين, اما اذا جاءت عائلة فلسطينية او اردنية تعمل في البحرين فمن حقهم طلب الجنسية البحرينية كحق انساني بحت”. وعن هدم الدوار اوضحت رجب:” مخطط له قبل الاحتجاجات وجعله تقاطع, كما ان اغلب الدوارات الغيت ضمن خطة لتحسين البنية التحتية في البحرين”.

 وعن دور ايران في التعبئة لتصعيد الاحتجاجات في البحرين أكدت رجب ان البحرين لديها جهاز استخبارات يرصد يوميا عشرات القنوات الفضائية والمنابر التي تعمل جاهدة لتعبئة البحرينيين, وبث النفس الطائفي بين صفوفهم, واوضحت قائلة:” أنا شيعية وزوجي سني, وضد ولاية الفقيه وأؤمن بقضية وطني البحرين العروبي”.

وعن تعذيب المعتقلين اجابت:” سجون البحرين مفتوحة للجميع ومن يريد زيارتها فمرحبا به”, ونفت ان تكون اي احكام بالإعدام صدرت بحق “معتقلي الرأي”, وان الاحكام صدرت بحق الذين ارتكبوا جرائم قتل بحق ابناء البحرين. وبينت رجب أنه وخلال ثلاث سنوات سقط نحو 25 قتيلا من المحتجين و14 رجل أمن وأكثر من 2000 جريح من الطرفين.

 وتابعت "بعد أحداث الـ 2011 تقدم ملك البحرين بمبادرة حوار ثانية وافقت عليها المعارضة وكانت أهم التوصيات فيها هي التعديلات الدستورية" . وعن مطالب ابناء الطائفة الشيعية في البحرين قالت الوزيرة رجب: "مطالبهم حكومة منتخبة للأغلبية، وانموذج الاغلبية الغربي في الديمقراطيات لا يناسب الاوضاع في بلادنا، فان فازت الاغلبية حسبهم في الحكومة والبرلمان والبلديات والهيئات المجتمعية فمن سيراقب الحكومة واداءها ومن سيحاسب المقصر". وتابعت؛ "من سيراقب من" في سياق رفضها للأفكار الديمقراطية الغربية التي تتحدث عن حكم الاغلبية للأقليات، بالرغم من انه لا توجد احصاءات رسمية تشير الى التعداد الحقيقي لأبناء الطوائف الاسلامية في البحرين.

 رائدة حمرا سألت عن سبب سحب السفير البحريني من قطر اجابت بن رجب:” ان القرار كان جماعي ولا اريد الخوض في معلومات اكثر تفصيلا, واننا نسعى لإصلاح ذات البين بين جميع الاطراف”. احمد ظاهر عمرو تساءل لماذا لم يعرض الملك المعلومات التي تدين ايران, وكذلك بعد ذكركم بعض المصطلحات التي تبعث الخوف في نفوس الطرف الثاني في القدوم للحوار “ كنصب المشانق” في الدوار من قبل بعض الجماعات السنية, فان الوضع في البحرين سيبقى على ما هو عليه ان تعطلت لغة الحوار بين الاطراف المتناحرة, اجابت بن رجب:” اني في حوار دائم مع هذه الجهات وعلى مدار ايام الاحتجاجات, ووجدت انهم يخدمون اجندات خارجية وينادون بأيديولوجيات هدفها تغيير نمط الحياة في البحرين”.

 واوضحت ان البحرين تشهد نقلة نوعية في مشروع الاصلاح, حيث تخطت مرحلة مهمة بتأسيس المؤسسات التي تمثل الديموقراطية وسيادة القانون في البحرين, موضحة مساعي قيادة البحرين لعقد حوار شامل مع كافة الاطياف السياسية ومراحل نقاط التحول في الوضع الراهن ونتائجه, حيث تم اطلاق عدة مبادرات تضمنت نقاط اصلاحية في مختلف المجالات للتوصل الى اتفاق يلبي مطالب جميع الاطياف, واكدت استمرار جهود الاصلاح على كافة المستويات بالرغم من رفض المعارضة لكافة مقترحات القيادة في المملكة البحرينية.

وأشارت الوزيرة الى التعديلات الدستورية التي شهدتها مملكة البحرين والتي تضمنت اعطاء السلطة التشريعية الصلاحيات الكاملة بالرقابة والأداء التشريعي اضافة الى اعطائهم الحق برفض اي حكومة تعين قائلة:” دخلنا بمنظومة دستورية ونحن نعيش هذه المرحلة”, مؤكدة استمرارية عملية الاصلاح في البحرين التي تعتبر من اقل الدول في العالم من حيث معدلات الفقر والبطالة. وزادت:” نحن نعيش الآن بشكل طبيعي جدا وليس لدينا اية مشكلة أمنية وما يدور من احداث تكون بمواقع ومناطق معينة”.

 وفي نهاية اللقاء الذي حضره سفير البحرين لدى الاردن راشد بن ناصر الكعبي وعدد من المؤسسات الاعلامية, شكرت “بن رجب” الحضور وطلبة معهد الاعلام واشادت بالأسئلة الاستفزازية التي تلقتها منهم, معربة عن املها بانهم صحافيون المستقبل وتقع على عاتقهم نقل الحقائق بصدقية وموضوعية

التصنيف: عيشوا معنا

أضف تعليقاً

لا توجد تعليقات

  • عبدالله العضايلة 3 نيسان 2014 - 12:58 ص

    محاضرة الوزيره سميره بن رجب كانت مهمه جدا ، و ما تزال تبعات تصريحها حول الدرك الأردني تتزايد وأخذ صدى كبير... اسم المعهد كتب على صحف عالميه واقليمية.

  • عبد اللطيف نجم 5 نيسان 2014 - 12:23 م

    كان من الأفضل اختيار صورة للوزيرة وهي تتحدث في المحاضرة لتكون صورة الموضوع، أعتقد أنها أفضل من الصورة الجماعية المختارة

    مودتي

  • صالح 6 نيسان 2014 - 10:48 ص

    في نهاية لقاء الوزير، قال عميد المعهد الدكتور باسم الطويسي " ان الوزير كسبت الجولة" .. اعتقد شخصيا ان المواطن هو من كسب الجولة لأن المواطن ببساطه بات مطلعا على معلومات لم يكن يعرفها من قبل... وهو ما نحج طلاب المعهد في استفزاز الوزيرة للكشف عن تلك المعلومات

  • student 7 نيسان 2014 - 6:43 م

    نعم, كلام سليم لكن اغفال دور طلاب معهد الاعلام في كشف الغطاء عن معلومات كانت في حيز العتمة يعتبر اغفال لدور المعهد ذاته في تهيئة صحافيين قادرين امثالكم

  • عواد الجعفري 8 نيسان 2014 - 4:55 م

    خطاب الوزيرة البحرينية كان واضحا للغاية، فهو يمثل الحكومة البحرينية. وبالتالي فهي لن تتحدث عن وجود خروقات حقوقية، على الرغم أن العديد من المنظمات الحقوقية الدولية أشارت إلى الاعتقالات وعمليات التعذيب بحق الناشطين المعارضين.

    ونحن جمهور لا نعرف كثيرا عن البحرين كان يجب أن يتضمن النص خلفيات عن الأحداث في البحرين ومواقف المعارضة البحرينية.

  • tuqa 8 نيسان 2014 - 12:46 ص

    مم كل ما قيل عن "خطأ" الوزيرة في الإقرار بوجود الدرك الأردني في بلادها. أشكرك رقية على البدء بمقدمة تعكس إنسانية سميرة رجب الطاغية على صفاتها الأخرى. وأتمنى لو نكف كصحافيبن عن وضع الأشخاص في بقع بيضاء أو سوداء والمبالغة في إطلاق الأحكام. فجمعينا يخطأ والخطأ رمادي اللون