المواد و الآراء و التعليقات الواردة في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة معهد الإعلام الأردني

شريط الاخبار

‎الولايات المتحدة و استراليا وجهات التعليم الحديثة

العرب - ثمار الفاعوري.

 أظهر بحث لمجلس تمويل التعليم العالي في إنكلترانشرت، أنّ عدد الطلاب الأجانب في الجامعات الإنكليزية تراجع للمرّة الأولى في نحو 30 عاما، بسبب تشديد قواعد الحصول على التأشيرة وارتفاع رسوم الدراسة، الأمر الّذي جعل الطلاب يفضلون التوجّه إلى الولايات المتحدة وأستراليا.

وأوضح التحليل الذي أجراه المجلس أنّ عدد الطلاب الأجانب انخفض إلى 307.205 طلاب في 2012 بعد أن كان 311.800 في 2011، وهو أوّل تراجع منذ 29 عاما، رغم أنّ أعداد الطلاب ازدادت في دول أخرى.

وتشكّل هذه البيانات باعث قلق لقطاع التعليم العالي، لأنّ الطلاب الأجانب والأوروبيين يشكلون 30 بالمئة من الملتحقين بالجامعة بدوام كامل، ويبلغ قيمة ما ينفقونه على مصاريف الدراسة وأوجه إنفاق أخرى 10.7 مليارات جنيه سنويا.

وأظهرت بيانات المجلس أنّ التعليم العالي شكّل 2.8 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي البريطاني في 2011، وخلق نحو 760 ألف وظيفة. وقال مسؤول الطلاب الأجانب في الاتحاد الوطني للطلبة: “العديد من الطلاب الأجانب يشعرون بأنهم غير مرحب بهم في المملكة المتحدة، نتيجة للسياسات الحكومية المتعلّقة بالهجرة”.

وأوضح أنّ أهمّ أسباب تــراجع عدد الطــلاب الأجــانب، يتمثّلُ في تشديد قـــواعد الحصــول على التأشيرة وارتــفاع مصــاريف الدراسة في إنكلترا، في شــتّى المجالات.

يذكر أن تكلفة الدراسة في الجامعات الإنكليزية تختلف حسب التخصصات الدراسية، كما تختلف كل الجامعة عن الأخرى، إلا أنه يمكن القول أن متوسط التكاليف الدراسية في المؤسسات التعليمية البريطانية تتراوح بين 5000 و 20000 جنيه استرليني وتعتبر لندن الأعلى في تكاليف المعيشة والسكن مقارنةً بالمدن البريطانية الأخرى.

التصنيف: بورتريه، قصة إخبارية

أضف تعليقاً

لا توجد تعليقات