المواد و الآراء و التعليقات الواردة في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة معهد الإعلام الأردني

شريط الاخبار

فيسبوك يسابق جوجل ويطلق مشروع الطائرات بدون طيار

أحمد عمرو

لن يبقى للطائرات بدون طيار أعداء فقط من المطالبين بحقوق الانسان إثر بعض الاستخدامات غير الشرعية كالتجسس وقتل مدنيين بها خطأ، ولكن الآن سيكون لها مستفيدين .

فقبل أيام كشف مالك موقع فيسبوك "زوكربيرج" عبر صفحته على فيسبوك، عن محادثات مع شركات متخصصة بصناعة الطائرات بدون طيار، تعمل على الطاقة الشمسية ومنها شركة " تيتان إيروسبيس"، وذلك من أجل تزويد هذه الطائرات بخدمة الإنترنت اللاسلكية لإيصال الخدمة إلى مناطق نائية حول العالم لا يوجد بها انترنت. وتم اطلاق اسم انترنت دوت اورج internet.org على هذا المشروع.

وذكر موقع "تيك كرانش" أن فيسبوك ينوي إنفاق حوالي60 مليون دولار لتطبيق مبادرة "الإنترنت للجميع" التي تهدف لتقديم خدمات الإنترنت لما يزيد عن خمسة  مليارات شخص حول العالم لمن لا تصلهم خدمات الإنترنت.

وأضاف الموقع أن فيسبوك سيبدأ ببناء 11 ألف طائرة من فئة طائرات سولارا ""Solara 60 والتي تعمل بالطاقة الشمسية لأغراض المشروع.

وهذه الطائرات لديها القدرة على العمل كما تعمل الأقمار الإصطناعية، فهي تدور في فلك معين يتم برمجتها عليه، وتقوم بمراقبة الطقس والإنقاذ في حالات الكوارث الطبيعية أو تصوير الكرة الأرضية أو الاتصالات، وتمتلك بطارية يتم تزويدها بالطاقة الشمسية، أي يمكن إطلاقها ليلاً لمسافة 20 كم فوق سطح البحر، بالاعتماد على بطارية داخلية ولدى شروق الشمس تتزود الطائرة بالطاقة من خلال الخلاية الضوئية فيها لتبقى محلقة لخمس سنوات دون الحاجة للهبوط.

وتأتي الخطوة بعدما أطلقت شركة جوجل المنافس الأكبر لفيسبوك مشروعا يزود مناطق نائية بالانترنت عبر مناطيد تطلق بالسماء ويطلق على المشروع اسم project loon  .

وحول طبيعة المنافسة بين أكبر موقعين على الإنترنت في العالم، قال المختص بالاعلام الحديث ومواقع التواصل الاجتماعي الدكتور رامي عواد إن ما تقوم به فيسبوك هو من أكبر صور المنافسة الحقيقية بين الشركات، وكلاهما يحاولان الوصول حتى لمن لا يصل الانترنت اليهم، لأنه يبقى السوق الأكبر لديهما، وعن أهم الفوارق بين المشروعين أضاف عواد " أن الطائرات تعمل على الطاقة الشمسية المصاحبة للبيئة، وأن بإمكانها التحليق لمدة 5 سنوات، بينما منطاد جوجل فيعمل ضمن مولدات ولا يصمد فترات طويله".

التصنيف: الإعلام اليوم

أضف تعليقاً

لا توجد تعليقات