المواد و الآراء و التعليقات الواردة في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة معهد الإعلام الأردني

شريط الاخبار

التكنولوجيا في خدمة صحافة المواطن

تقرير منشور في صحيفة الجارديان – جيري نيلسون

ترجمة – أحمد عباس

يعمل المواطنون الصحفيون منذ سنوات من الشرق الأوسط ومن أوكرانيا ومن " وول ستريت " على تغطية الأخبار كما يرونها. تطبيق جديد أحدث الفارق في طريقة بثهم ونشرهم للأخبار .

فسبب تطبيق هاتفي تم تطويره بواسطة شركة صغيرة ، أصبح في إمكان المواطنين الصحفيين أن يلتقطوا صورا لأي حدث ويكتبوا تعليقا عليها ويضغطون على زر واحد فتنشر على صفحات الأخبار من اسكتلندا إلى بريطانيا إلى الصين ، والمذهل في هذا البرنامج هو أن الخبر سوف يتنشر لكل قارئ بلغته الأم بدون أي تدخل من المواطن الصحفي .

التطبيق تم تطويره بواسطة شركة تدعي ENN " Expose News Network " . وتهدف الشركة إلى خلق حوار عالمي بواسطة تقديم محتوى جديد يخدم المواطنين الصحفيين. فالتطبيق يحول الأخبار المحلية إلى أخبار دولية لاغيا عائق اللغة.

التطبيق أيضا يسمح للمواطنيين الصحفيين في أي بقعة من العالم بكتابة مقال أو التقاط صورة ومن ثم يرونها منشورة على مواقع الأخبار العالمية في لحظات. العقبة الوحيدة التي تقف أمام تطوير البرنامج هو سير العمل .

قبل تطوير الشركة للبرنامج ، كان التسلسل الطبيعي الذي يتبعه المواطن الصحفي هو أن يخلق القصة ويلتقط صورا لها ويبحث عن انترنت ثم يرفع ما قام به على شبكات التواصل الإجتماعي ، لكن لكي تجد القصة طريقا لوسائل الإعلام التقليدية فإن المزيد من الخطوات يجب أن تتبع، وهذا قد يعني ألا تصل القصة بشكل كامل .

فهذا الإختراع هو الأول من نوعه الذي يسمح بالنشر بدون المرور بالخطوات البطيئة التي تتمثل في نشر المحتوى على وسائل الإعلام الإجتماعي والإنتظار حتى يجدها أحد الصحفيين. ولا تطلب الشركة من القراء أن يمتلكون حسابا على موقعها لقراءة المحتوى . كل شخص يمتلك انترنت يستطيع الدخول لموقع الشركة وقراءة ما يرفعه المواطنون الصحفيون من مواد بشكل حي ومباشر.

فبرنامج Expose News  هو برنامج فريد من نوعه قائم على الأخبار والمحتوى الذي يصنعه المواطنون الصحفيون ، فهو يجعل التكنولوجيا في يد المواطن الصحفي حتى ينشر ويعلق على الأخبار بشكل فوري ، والمهم أيضا في البرنامج أن القصة الصحفية تصل إلى القارئ دون أي تعديل من العاملين في الشركة ودون المرور على جهه ثالثه .

فكرة صحافة المواطن قائمة على أساس أن المواطن العادي يستطيع أن يلعب دورا هاما في جمع ونشر الأخبار ، وهو جمهور عادي تمت تقويته بأدوات صحفية جعلته يمارس دورا في نشر المعلومات .

والتكنولوجيا الحديثة جعلت صحافة المواطن أمرا سهلا للعديد من الناس حول العالم. ونتيجة لتواجد التكنولوجيا في كل مكان ، أصبح الآن بمقدرة الصحافي المواطن أن ينشر الأخبار العاجلة أسرع من الصحفيين المحترفين ، ومن الأمثلة الحية على كفاءة المواطن الصحفي هو تغطية الأحداث في الربيع العربي وفي مظاهرات وول ستريت . فالصحفي المواطن أخذ يد العون من التكنولوجيا وهم في تزايد مستمر .

التصنيف: الإعلام اليوم

أضف تعليقاً

لا توجد تعليقات