المواد و الآراء و التعليقات الواردة في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة معهد الإعلام الأردني

شريط الاخبار

صفحات الفيسبوك تمتلئ بالحديث عن جهاد غبن

30-10-2014

معتز نعواش - صحافيون

 

تفاعل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأسبوع الماضي مع العديد من القضايا والأحداث، كان أبرزها مقتل شاب أردني ترك جامعته وتوجه للقتال في سورية في صفوف جبهة النصرة.

ومع أن كثيرين من شباب الأردن الذين غادروا وطنهم للمشاركة في القتال مع التنظيمات المختلفة في سورية لقوا حتفهم، وكانت أخبارهم تمر مرور الكرام على عكس ما حصل مع جهاد غبن والذي وصل خبر مقتله على أيدي النظام السوري صباح السبت.

جهاد كان مشاركا فاعلاً في الحراك الشبابي الأردني منذ انطلاقه عام 2011، علماً أنه لم يكن قد أنهى تعليمه الثانوي حينها، لكنه حسب أصدقائه كان لا يتغيب عن أي نشاط تقوم به أي جهة كانت وبغض النظر عن توجهها السياسي أو الفكري للمطالبة بالإصلاح السياسي والإجتماعي والاقتصادي في الأردن.

صور جهاد القديمة وخاصة تلك التي كانت تلتقط له خلال مشاركته في مسيرة ما، بدأت تعود على صفحات الفيسبوك من أشخاص بدأوا يستذكرون معها نشاط جهاد وهمته العالية حسب وصفهم، قبل أن يغادر الأردن عام 2013 تاركاً جامعته في السنة الأولى متوجها للإنضمام لتنظيم جبهة النصرة في سورية.

ولكن السؤال الأبرز والذي كان واضحاً في كثير من تعليقات رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ما الذي دفع جهاد غبن، الشاب الذي قد بدأ تعليمه الجامعي للتو أن يترك حياته كلها ويتوجه ليلقى حتفه بعد سنة وقليل من الشهور!.

التصنيف: اخبار, غرفة الاخبار, تقارير, محليات

أضف تعليقاً

لا توجد تعليقات