المواد و الآراء و التعليقات الواردة في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة معهد الإعلام الأردني

شريط الاخبار

مسارات في اصدارها الاول

ربا زيدان - عبداللطيف نجم

ضجت غرفة الأخبار في معهد الاعلام الأردني بطلبة مادة الصحافة المطبوعة  الذين شكلوا من أنفسهم هيئة تحرير مصغرة، عملت بجد لاخراج عددهم الأول من مجلة ( مسارات) ،التي تهدف في الأساس لاظهار قدرات طلبة المعهد الذين يدرسون الصحافة والاعلام الرقمي في العام الدراسي 2013- 2014.

تسابق كل منهم في تقديم المواضيع التي عملوا عليها بجد في الأسابيع التي سبقت الاصدار، إلى رئيس تحرير المجلة وأستاذ مادة الصحافة المتخصصة د.جان كرم، ليحظوا بموافقته على نشرها في العدد المقبل. ورغم اختلاف التوجهات وتباين الآراء، بدا أن مناخا من المشاركة والتعاون ساد أجواء المكان، الذي امتلأ بالأوراق.

ولم يأل الطلبة جهداَ في تقديم أي اقتراحات من شأنها الارتقاء بمضمون المجلة وتصميمها الفني، وبعد أن اختيرت الزميلة رائده حمرة لتكون مديرة التحرير في الاصدار الاول، تم تنسيب الزميل عواد الجعفري ليكون منسقا عاما، وتركت مهمة التصميم والاخراج الفني للزميل عبداللطيف نجم، بينما تولى الزميل ليث الشرعة تصميم شعار جديد للعدد المرتقب.

ورغم الجدول الدراسي المزدحم و متطلبات المقررات الأخرى، كرس الجميع وقتاً لارسال الأخبار وتأمين الصور واجراء التحقيقات والتغطيات الصحفية المطلوبة. ومع تزامن العمل على اصدار العدد الأول لهم من مسارات، ظهر موقع أقلام المعهد بصورة أحدث واسم جديد، فتنوعت المواضيع واتسعت المساحة لاحتضان المزيد من الابداعات الكتابية والفنية التي ينتجها الطلبة، وبدا الجميع سعيداَ بما بدا عليه موقع "صحافيون"، الذي يحمل توقيعهم.

تقول ميساء الأحمد، إحدى طالبات المعهد في هذا الصدد " أجمل مافي الموقع الجديد تنوعه وتعدد مواضيعه، فهو يمكننا من استعراض انجازاتنا المكتوبة أو المصورة فوتوغرافياً أو فيديو، وهذا أجمل مافي الأمر".

أما صالح الدعجة، فيرى أنه قد تم اختيار البنية التقنية لموقع صحافيون استنادا الى" أسس مهنية رفيعة المستوى"، كما أن الموقع الذي يدار بالكامل من طلبة المعهد يتضمن محررين  وصحافيين ميدانيين، وهيئة مسؤولة عن النشر والتدقيق.

وعن آلية تحرير المجلة واخراجها، فهو يرى أن هذه العملية تهدف في الأساس الى تدريب الطلبة ممن تخصصوا في الصحافة المطبوعة على كيفية ادارة العملية التحريرية وادراج الأخبار في الاصدارات الدورية من اختيار العناوين وتقييم المواد قبل ارسالها للنشر.

وبالنسبة للزميل ممدوح أبو الغنم، فـ " التطور هو السمة الحالية للعصر" ومن هذا المنطلق فهو يعتقد أن الشكل الجديد الذي ظهر عليه موقع صحافيون يعتبر نقلة نوعية وتغييرا ايجابيا في مشهد الصحافة الالكترونية المحلية ،خصوصا فيما يتعلق بطريقة عرض الأخبار وترتيبها.

كما يشير الى أن العمل المشترك لانتاج مجلة مسارات أظهر روح الفريق الموجودة لدى طلبة معهد الاعلام الأردني، قائلاً أن اللمسات المختلفة والمتنوعة لكل فرد في المعهد، من شأنها أن تثري المضمون الذي سيحتويه اصدارهم الأول و الذي سيحمل توقيع الدفعة الخامسة.

وتشاطره الرأي الزميلة هديل شقير التي ترى في هذه التجربة العملية أفضل وسيلة لاكتساب المهارات اللازمة لاخراج مطبوعة دورية.

وعن الشعار الجديد الذي اتخذته المجلة رمزاً لها يقول الزميل ليث الشرعة: " كان لا بد أن يعبر الشعار الذي وقع عليه الاختيارعن روح المجلة ، وتم  اعتماد أحد النماذج المقدمة بعد التشاور مع رئيس تحرير مسارات د. كرم".

التصنيف: عيشوا معنا, غرفة الاخبار, اخبار

أضف تعليقاً

لا توجد تعليقات