المواد و الآراء و التعليقات الواردة في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة معهد الإعلام الأردني

شريط الاخبار

إقبال كثيف على الذهب بعد أكبر موجة انخفاض عالمية

أحمد شاهين - صحافيون  


في سوق الذهب بمنطقة وسط البلد، يقف الشاب عبدالرحمن خالد مع خطيبته داخل محلٍ لبيع المجوهرات لاختيار ''شبكة العرس''، واختيار أنسب أنواع المجوهرات لحفلة الخطوبة.

يقول عبد الرحمن إن انخفاض أسعار الذهب ساعده في التخفيف من كلفة اقتناء المعدن النفيس للعروس، واختيار ما يريد، وهو الأمر الذي كان مستعبداً عندما ارتفعت أسعار الذهب إلى مستويات قياسية.

ويضيف عبدالرحمن أن أسعار الذهب المرتفعة أدت إلى عزوف العديد من الشباب عن اقتناء المعدن النفيس؛ فتكاليف الأعراس الباهظة على الشبان خلال الأعوام الماضية جعلتهم يكتفون بالقليل من الذهب لإتمام العرس.

وشهدت أسعار الذهب في السوق المحلية الأسبوع الحالي موجة جديدة من الانخفاض، متأثرة بالأسعار العالمية التي انخفضت إلى أدنى مستوياتها منذ العام 2010، نتيجة تحسن نشاط تداول الدولار في البورصات العالمية.

وفي السوق المحلية، دفع انخفاض أسعار الذهب، إلى زيادة إقبال المواطنين المقبلين على الزواج على اقتناء الحلي والمجوهرات، للاستفادة من انخفاض أسعارهها، بحسب قول نقيب تجار الحلي والمجوهرات أسامة امسيح.

ويصف امسيح نشاط الإقبال على شراء الذهب خلال موسم الشتاء النشاط بـ''المقبول'' لدى الصاغة والتجار، مشيراً إلى أنه موسم الشتاء والخريف يشهد عادة ضعفاً في الحركة التجارية على المجوهرات مع تراجع المناسبات الاجتماعية، كالأفراح وحفلات التخرج من الجامعات.

ويضيف امسيح أن أسعار الذهب في البورصات العالمية شهدت تداولاً جيداً، وهو ما ساهم في تخفيض سعر الأونصة محلياً ليصبح 831.7 ديناراً، كما وصل سعر غرام الذهب عيار 24 إلى 26.74 ديناراً، فيما وصل سعر غرام الذهب عيار 21 - الأكثر إقبالاً من قبل المواطنين- إلى 23.4 ديناراً، كما وصل عيار 18 إلى 20.05 ديناراً، وبلغ سعر غرام 14 إلى 15.6 ديناراً.

وفي سوق الذهب بمنطقة وسط المدينة، يقول التاجر عبدالله المحضي إن الإقبال تحسن على الذهب، إلا أن التجار يرون أن الركود لا يزال يخيم على السوق، بسبب الأوضاع الاقتصادية للمواطنين، وارتفاع أسعار المستلزمات اليومية وغلاء المعيشة.

بينما يتجه التاجر إياد الخطيب إلى مخالفة زميله في المهنة، وهو يملك أيضاً محالاً تجارية لبيع الذهب في وسط البلد، ويشير إلى غياب الركود وتحسن عملية بيع وشراء الذهب.

ويأمل التجار حصول تحسن في النشاط مستقبلاً في حال حافظت أسعار الذهب على انخفاضها.

وتوقع عدد كبير من المحللين والمتعاملين أن أسعار الذهب قد تنخفض إلى 1000 دولار للأونصة بحلول نهاية العام، وذلك لأول مرة منذ عام 2009، رغم صعودها ثلاثة بالمئة.

التصنيف: اخبار, تقارير

أضف تعليق

لا يوجد تعليقات