المواد و الآراء و التعليقات الواردة في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة معهد الإعلام الأردني

شريط الاخبار

الخبير في الإعلام الرقمي الدكتور جاد ملكي : لقطات حقيقية وأخرى أرشيفية في توليفة مدروسة

صحافيون - صفاء الحصان - روان الحديد 

نوعية الإنتاج عالية التقنية لهذا الفيديو، التي أظهرت إمكانيات وصفت بالسينمائية جعلت كثيرين يتساءلون عن حقيقة إمكانيات التنظيم الضخمة التي مكنته من استخدام كاميرات عدة وإخراج درامي بجودة عالية.

الدكتور جاد ملكي أستاذ الوسائط المتعددة في الجامعة الأميركية في بيروت والمحاضر الزائر بمعهد الإعلام الأردني قال في حديث خاص لـ "صحافيون": "إن الفيديو من ناحية فنية يتصف بإنتاجية متقدمة ومستوى عال من التقنية"، مؤكداً أن الذين أنتجوه يعرفون تماماً ماذا يفعلون، مشيراً إلى استعمالهم كاميرات وأدوات إنتاج متطورة.

وأضاف مفصلاً كل ذلك بالقول إن انتشار تقنيات الهواتف الذكية تمكن أي شخص يملكها من تصوير فيديوهات بتقنية عالية وإضافة التعديلات التي يختارها من الجرافيكس والمؤثرات إلى الموسيقى المرافقة وغيرها، بالإضافة إلى سهولة الحصول على تقنيات التصوير وبرامج المونتاج عن طريق الإنترنت لأي ممن يريد الحصول عليها.

لكن السؤال الأكبر الذي طرحه "صحافيون" كان حول ضخامة استخدامات التنظيم للتقنيات، ورداً على هذا السؤال قال ملكي: "بالطبع هذه كلها أدوات موجودة بين أيدي الناس لا نستطيع أن نقول إنها أدوات غير موجودة"، لكن استخدامها عالي الاحتراف هو ما جعل الفيديو يبدو بهذه الضخامة والتأثير الظاهرين في طريقة تقطيع وتركيب اللقطات، إلى صياغة القصة وحبكها لخلق نوع من التعاطف والتشويق.

ورداً على سؤال حول تصوير الفيديو داخل استديوهات متخصصة، خاصةً مشهد الإعدام أو تصويرها خارجياً في موقع حقيقي، قال ملكي: "أغلب اللقطات أخذت من الأرشيف أي لقطات أرشيفية، لكن اللقطات المتعلقة بمشي الطيار في إطار معين تبدو أنها لقطات حقيقية خارجية"، مضيفاً أنه عند التصوير باستخدام تقنية "الكروما" لا يمكن تغيير زوايا التصوير إلى هذا الحد دون أن يظهر أي خلل في الخلفية، خاصة أن اللقطات كانت منوعة بين القريبة والقريبة جداً والمتوسطة والبعيدة.

وفي سؤال أخير يتناول توقيت تنفيذ الإعدام بحق الكساسبة وتصريح الحكومة الأردنية بأن التنظيم قتله في الثالث من كانون الثاني، قال ملكي : "صراحة حسب خبرتي هذا لا يحتاج إلى أكثر من أسبوع أو أسبوعين، لكن إن كانوا محترفين فإنهم قادرون على إنهائه بسهولة في ثلاثة أيام".

التصنيف: الإعلام اليوم, اخبار

أضف تعليق

لا يوجد تعليقات