المواد و الآراء و التعليقات الواردة في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة معهد الإعلام الأردني

شريط الاخبار

أبحاث مخبرية تنجح في تأخير سن الشيخوخة

رانيا عبدالله - صحافيون

توصلت مجموعة من الباحثين في جامعة هارفرد الأميركية الى معرفة الجينات المسؤولة عن الشيخوخة والشباب، حيث قامj بحقن فئران مخبرية بجزيئة أوقفت نشاط الجينات المسؤولة عن شيخوخة الجسم كافة لمدة أسبوع،وعملت على تحفيز نشاط الجينات التي تعيد الجسم إلى شبابه.

 في المقابل قام فريق طبي بإشراف باحث ياباني في جامعة واشنطن، باستخدام دواء أطلق عليه اسم «NMN» في تجربة مطبقة على الفئران، حيث لاحظ الفريق البحثي،  بعد حقن الفئران بالدواء، ازدياداً في عمرها بمعدل 16%، ما يوازي أكثر من 10 سنين في المقياس البشري، ومن المخطط أن تبدأ التجارب على البشر هذا العام.

وفي حديث خاص مع "صحافيون" قال أستاذ علم الوراثه والجينات في كلية الطب في الجامعة الاردنية الأستاذ الدكتور سعيد اسماعيل، إن ما يتحدث عنه هؤلاء الباحثون مرتبط بعملية الشيخوخة الطبيعية التي تحدث مع تقادم الزمن، وأضاف "عملية الهرم الطبيعية للخلايا وعملية تآكل المادة الجينية والخلايا والكروموزومات التي هي المادة الوراثية في جسم الإنسان والتي تموت تدريجياً مع تقدم العمر".

وأضاف اسماعيل، " إن هؤلاء الباحثين فهموا عملية الهرم على المستوى الخلوي، والتي هي عبارة عن جزيئات تتحكم في هذا الموضوع، فحاولوا أن يوقفوا هذه العملية على المستوى الجزيئي"، حيث يتم منع عمل البروتين الذي تعرض لخراب أو وقف عمله أو تجديدة، مشيراً الى أن مثل هذه تجارب جرت على مستوى الخلايا والحيوان منذ زمن ويطمح العلماء على تنفيذ مثل هذه التجارب على مستوى الانسان، ويؤكد اسماعيل أنه من الممكن أن تنجح هذه العملية على مستوى الإنسان .

وعن سؤالنا حول الدواء المستخدم "NMN" أجاب الدكتور اسماعيل، " إن مثل هذا الدواء يعمل أثناء دخول الخلايا بمراحل عدة تبدأ بمرحلة ما تسمى الأزمة ومن ثم مرحلة عملية الشيخوخة، بحيث يقوم بعملية استفزاز مجموعة من البروتينات تقوم بعملية الموت المنتظم للخلية ، ومن الممكن أن يعمل الدواء على إيقاف عملية التسلسل المراحل التي تمر فيها الخلايا"، ويؤكد اسماعيل إن مثل هذه الأبحاث تمر في مراحل تجارب ضخمة وتعرض على محكمين كثر في نفس الاختصاص وعلى مدة طويلة قبل أن يتم نشرها .

يشار إلى أن الشيخوخة تعتبر أحد أكثر المواضيع المتداولة، التي تشغل بال الباحثين في جميع انحاء العالم، بهدف اكتشاف علاج أو عقار يؤخر ظهورها.

حرر استنادا الى معلومات مؤكدة ومتابعة محلية

(صحافيون/العربية نت)

 `

التصنيف: بورتريه، قصة إخبارية

أضف تعليق

لا يوجد تعليقات