المواد و الآراء و التعليقات الواردة في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة معهد الإعلام الأردني

شريط الاخبار

"بلدنا" تُطلق مبادرة "الزمن القادم"

 

حسام العسال - صحافيون

"بلدنا هذه كلمتها في وجه الموت" عبارة أثار بها كمال خليل مؤسس فرقة" بلدنا" الجمهور الحاضر في فندق لاند مارك من خلال أغنية "نشيد الانتفاضة" التي افتتح بها باكورة حفلات الفرقة الأسبوع الماضي، ضمن مبادرة "الزمن القادم" لتوثيق إنتاج الفرقة الممتد عبر ثلاثة عقود.

في بداية الحفل عُرض فيلم قصير يُظهر بدايات الفرقة التي اشتهرت بأغانيها الوطنية المناصرة للقضية الفلسطينية، ومحاولة خليل كسر الحصار والدخول لقطاع غزة والغناء هناك، إلا أن "السجان العربي" منعه من ذلك حسب تعبيره، كما أظهر الفيلم دخول خليل للمرة الأولى للضفة الغربية والغناء داخل الأراضي المحتلة.

يُصر دائماً على البدء بـ "نشيد الانتفاضة" وهكذا فعل في الحفل مغمضاً عينيه متغنياً بحماسة كلمات الشاعر إبراهيم نصر الله، "لغتنا النار والثورة سقف لبيوت، نغنيها ونمسح خطوة الغاصب، وهذا الدم هوالصوت".

وأحب خليل أن يشارك الفقراء صوته بأغنية "في الزمن القادم" والتي أكد أنها تحمل حسه وحس صديقه الملحن وضاح زقطان الذي شاركه في تلحين الأغنية التي تقول:

"في الزمن القادم

حين يكون لنا بيتٌ عنوانٌ 

يقصده الأطفال

و فرحُ الصَّحب

سألملم من عينيك الحب

وأعانق فقراء العالم"

وأهدى خليل أغنيته التي كتبها رزق أبو زينة "اتنازل اتنازل" لمن "باعوا الأرض" وفق ما ذكر قبيل أدائه الأغنية بطابع ساخر والتي يقول فيها "ابصم ولا يهمك" والتي يخص فيها موقعي اتفاقية "أوسلو".

ولفتت الفرقة بأدائها لأغنية "لا مشكلة لدي" للشاعر مريد البرغوثي بأداء فكاهي من كمال خليل والتي حملت طابع المناكفة خلف لا مبالاة مفتعلة في كلماتها،

"أتلمَّس أحوالي منذ وُلدتُ إلى اليوم
وفي يأسي أتذكر
أن هناك حياةً بعد الموتِ
هناك حياة بعد الموت
ولا مشكلة لدي
لكني أسألُ
يا الله
أهناك حياةٌ قَبْلَ الموت؟!"

وتضمن الحفل العديد من الأغاني التي قدمت تنوعاً في ألوانها، فكان من ضمنها "حنين إلى الضوء" للشاعر محمود درويش في أداء أطرب فيه خليل الجمهور الذي فاق الأربعمائة بصوته، وعزف أبرزه أداء منفرد لآلة الكمان للعازفة عبيدة ماضي.

وأحيا خليل جانباً حماسياً بالحفل من خلال أغنيته الشهيرة "تلوى يا شهر الحية" والتي علا فيها صوت الجمهور على صوت الفرقة، بالإضافة لأغنية دولة التي أداها الجمهور واقفاً على نحو تبادلي متفاعل مع الفرقة.

وكان الفنان كمال خليل قرر إطلاق مبادرة "الزمن القادم"  الرامية لتوثيق أغاني الفرقة التي تأسست عام 1977 وأطلقت ما  يقرب من المائة أغنية، والتي سبق وأعاد إحياءها بمقر جديد في جبل اللويبدة أطلق عليه "بيت بلدنا".

التصنيف: ثقافات

أضف تعليق

لا يوجد تعليقات