المواد و الآراء و التعليقات الواردة في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة معهد الإعلام الأردني

شريط الاخبار

مديرية شؤون القدس: انتهاكات إسرائيلية يومية للمسؤولية الأردنية في القدس

 

عمّان، 17 شباط (صحافيون) -أسامة المغربي- تتعرض مدينة القدس بشكل يومي لمخاطر وتهديدات مصيرية من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي التي تسعى إلى تحويل هويتها العربية الإسلامية والمسيحية إلى يهودية.

وعلى الرغم من وجود السيادة الأردنية على المسجد الأقصى، إلا أن الانتهاكات التي يتعرض لها المسجد والتي تتعرض لها المدينة من قبل سلطات الاحتلال، تطرح سؤالا عن أفق الدور الذي يملكه الأردن في الدفاع عن المقدسات والأراضي في القدس وحجم المسؤولية التي يحملها.

ولتوضيح هذا الجانب التقى (صحافيون) بمساعد الأمين العام ومدير مديرية متابعة شؤون القدس والمسجد الأقصى في وزارة الأوقاف الأردنية المهندس عبدالله العبادي، ووجه له الأسئلة الآتية:

س: تذكر وزارة الأوقاف الأردنية في موقعها الإلكتروني، التسلسل التاريخي لعمل الأوقاف في الأردن وفلسطين، كيف يمكن اعتبار مدينة القدس والمسجد الأقصى ضمن المسؤولية الأردنية في القانون الدولي ممثلة بوزارة الأوقاف؟

ج: من المعروف أن الضفة الغربية ومنطقة شرق القدس كانت تتبع للمملكة الأردنية الهاشمية بعد قرار توحيد الضفتين، وكانت أوقاف شرق القدس والضفة الغربية كاملة تتبع لوزارة الأوقاف الأردنية، واستمر ذلك إلى حين صدور قرار فك الارتباط القانوني والإداري عن الضفة الغربية عام 1988 مع استثناء شرق القدس من القرار.

ومع إطلاق مفاوضات السلام في بداية التسعينيات طالب المغفور له جلالة الملك الحسين بن طلال، طيب الله ثراه، باحترام الدور الأردني والهاشمي بالوصاية على القدس والمقدسات فيها كأحد بنود اتفاقيات السلام، ومنذ عام 1994 تتولى وزارة الأوقاف الأردنية مسؤولية كامل الأوقاف الإسلامية شرقي القدس.

س: كيف تنظم وزارة الأوقاف الأردنية عملها في القدس وفق هيكليتها وتقسيماتها الإدارية المعروضة؟

ج: تمارس وزارة الأوقاف الأردنية مسؤولياتها في القدس من خلال الإدارة العامة للأوقاف الإسلامية في القدس، وهي إحدى الإدارات التابعة للوزارة، ويديرها في القدس الشيخ عزام الخطيب، وتقسم هذه الإدارة إلى عدة مديريات مثل مديرية الزكاة والمال ومديرية الأملاك الوقفية ومديرية الوعظ والإرشاد ومديرية شؤون إعمار المسجد الأقصى وغيرها، ويصل عدد موظفي الإدارة العامة بما تحتويه من مديريات ولجان إلى ما نحو ب 800 موظف، من مختلف الوظائف وسلم الدرجات، ويتلقون رواتبهم من حكومة المملكة الأردنية الهاشمية، وسيتم تعيين نحو 200 موظف خلال الفترة القادمة.

س: ما هي الأوقاف التي تدير شؤونها وزارة الأوقاف في القدس وتقع تحت مسؤوليتها؟

ج: تتولى وزارة الأوقاف ممثلة بالإدارة العامة للأوقاف الإسلامية مهمة المتابعة والحفاظ والإشراف على 101 مسجد في القدس عدا المسجد الأقصى المبارك، كما تشرف على أكثر من 1400 عقار وقفي، وتشمل هذه العقارات مساكن ومبان ومدارس ومستشفيات وأسواق كاملة، وتجدر الإشارة إلى أن مدير التربية والتعليم في القدس هو أحد موظفي الأوقاف، وهناك أكثر من 42 مدرسة تتبع للإدارة العامة للأوقاف.

س: ما هي الضغوطات والصعوبات التي تواجهها الإدارة العامة للأوقاف الإسلامية في القدس وخصوصا في تعاملها مع وجود الاحتلال الإسرائيلي؟

ج: تواجه الإدارة وموظفيها صعوبات كثيرة في عملها وبشكل يومي، ويقوم الاحتلال الإسرائيلي بانتهاكات كثيرة في القدس، ومن أصعب هذه الانتهاكات الاقتحامات اليومية التي تتم من قبل المتطرفين والعسكريين والمخابرات الإسرائيلية وحمايتهم من قبل قوات الأمن، كما تتعرض الأملاك الوقفية في القدس وخصوصا الأراضي المحاذية للمسجد الأقصى، لخطر السيطرة عليها وانتهاك حقوقها ومصادرتها، مثل مقبرة باب الرحمة ومنطقة القصور الأموية والتهويد الكامل لمسجد النبي داود في البلدة القديمة، ويمثل ذلك وغيره اعتداء على الإدارة العامة للأوقاف الإسلامية في القدس، حيث لا يحق لسلطات الاحتلال بموجب القانون الدولي التدخل في شؤون الإدارة.

س: ما هو الدور التي تقوم به الإدارة للتصدي لهذه الاعتداءات؟

ج: يتصدى موظفو الإدارة، وخصوصا الحراس، بشكل يومي لهذه الاعتداءات بصدورهم العارية، حيث واجه العديد من الحراس والموظفين مشكلة الاعتداء عليهم أو الإبعاد أو الاعتقال، وسخرت الإدارة 235 حارساً يعملون على مدار الساعة لحراسة المسجد الأقصى، ويساهم سكان القدس والمرابطون في المسجد بالإضافة لفلسطينيي 1948، في الدفاع عن المقدسات وحمايتها، فالإنسان هو الذي يحمي المسجد الأقصى المبارك ويحمي الأرض هناك.

س: هل ستتأثر القدس وسكانها بالقرارات الأخيرة التي اتخذت مثل قرار الكنيست بالموافقة على مصادرة الأراضي الفلسطينية وتلويح الإدارة الأمريكية الجديدة بنيتها نقل السفارة الأمريكية للقدس؟

ج: لا شك بأن هناك أثراً على القدس، وبخصوص نقل السفارة الأمريكية، وتقف وزارة الأوقاف والحكومة الأردنية موقف كل المسلمين في العالم العربي والإسلامي ضد فكرة نقل السفارة إلى مدينة محتلة، لأن ذلك يعني الاعتراف بتهويد القدس ويهودية الدولة، وسيبقى الأردن يقوم بالدور الذي يستطيع القيام به في القدس قدر استطاعته، وما دام الاحتلال موجودا فهو يحد من قيام الكثير من المشاريع في هذه المدينة.

س: ما هو الدور الإعلامي التي تقوم به إدارة الأوقاف؟

ج: يوجد في إدارة أوقاف القدس قسم خاص للإعلام، وسبق أن أُبعد رئيسه ستة شهور عن مدينة القدس، وتؤدي الإدارة دورها الإعلامي بالتعريف بأهمية القدس الدينية من خلال الندوات والخطب، كما تملك الوزارة موقعا إلكترونيا ومنصات إعلامية لعرض إنجازاتها، وتحرص الإدارة على نشر الأخبار المتعلقة بالقدس والمسجد الأقصى في مختلف الوسائل الإعلامية، كما تهتم بإعداد التقارير العربية والإنجليزية عن أوضاع القدس ونشرها.

التصنيف: مقابلات

أضف تعليق

لا يوجد تعليقات