المواد و الآراء و التعليقات الواردة في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة معهد الإعلام الأردني

شريط الاخبار

العطفي : تراجع الأمن المائي العربي وحصة الفرد في الأردن 150 متراً مكعباً سنوياً

العطفي : تراجع الأمن المائي العربي وحصة الفرد في الأردن 150 متراً مكعباً سنوياً

صحافيون - نبراس الياسوري – عمان

كشف أمين عام المجلس العربي للمياه أ.د.حسين العطفي أن حصة الفرد في الأردن تبلغ 150 متر مكعب في السنة وهي دون نسبة خط الفقر المائي في العالم والمحدد  بـ 1000 متر مكعب ، وتشكل تحديا كبيرا بالنسبة للأردن .

 وأضاف العطفي في محاضرته " مستقبل إدارة المياه في الوطن العربي " ضمن محاور البحوث في " المؤتمر الثامن للبحث العلمي في الاردن " الذي عقدته الجمعية الاردنية للبحث العلمي بالتعاون مع الجامعة الاردنية صباح السبت 11/11/2017 في مدرج الامير الحسن بن طلال في الجامعة الاردنية  أن الاماكن التي تشكل ندرة في المياه تمثل 36% من سكان العالم ،وأن متوسط حصة الفرد عالميا من المياه تبلغ 7 الاف متر مكعب سنويا ،مقارنة بـ  1000 متر مكعب لحصة الفرد في الوطن العربي .

وأكد العطفي ان الوطن العربي يشهد تراجعا في أمنه المائي وهو مرشح في العام 2025 الى الدخول ضمن دول الندرة المائية دون نسبة خط الفقر المائي رغم ما تبذله بعض الدول من ايجاد حلول للمشكلة الا أن تنامي الطلب على المياه وزيادة السكان تشكل تحديا كبيرا ،فضلا عن ان اغلبية منابع المياه والانهار تقع خارج الدول العربية وعلى رأس ذلك النيل ودجلة والفرات .

واشتمل المؤتمرعلى جلسة افتتاحية تحدث فيها كل من راعي المؤتمر رئيس مجلس الأعيان أ. فيصل الفايز الذي اكد على اهمية البحث العلمي وعلى ضرورة ان توفر الحكومات والجهات صاحبة العلاقة كل الدعم لتعزيزه بهدف استمرار التطور الكبير والنوعي في مختلف حقول المعرفة على طريق بناء اردن قوي قادر على حل المشكلات ومواجهة التحديات .

  وتحدث رئيس الجامعة الاردنية د. عزمي محافظة حول الجهود المبذولة من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في دعم البحوث العلمية من خلال ما تهدف اليه في الجامعات الاردنية من تمكين الباحثين والطلبة من مواكبة التطورات الحديثة والمساهمة قدر الممكن بتقديم الحلول للمشكلات والتحديات ، مثمنا دور الجمعية الاردنية للبحث العلمي في الاخذ على عاتقها نشر وتجذير ثقافة البحث العلمي وتشجيعه من خلال منتسبيها .

 وبين رئيس الجمعية الاردنية للبحث العلمي د. أنور البطيخي دور الجمعية واسهاماتها منذ تاسيسها من تشكيل اللجان المتخصصة التي تواكب مستجدات وتطورات العصر مشيرا الى الصعوبات التي تواجه التعليم والبحث العلمي على مستوى الوطن العربي بشكل عام ، واحجام المواطن العربي عن القراءة مقارنة بالعالم الغربي .

 وتناولت الجلسة الافتتاحية ثلاثة بحوث رئيسية هي " مستقبل إدارة المياه في الوطن العربي لأمين عام المجلس العربي للمياه إ.د.حسين العطفي  ، و" أثر التغير المناخي على المياه وتحسين مستوى المعيشة في العالم العربي " لرئيس الجماعة الدولية لتنمية المناطق الجافة أ.د عادل البلتاجي ، و" اسطورة مرحلة ما بعد النفط " للخبير الاقتصادي الدولي في مجال النفط أ.د. ممدوح سلامة .

وتضمن المؤتمر بعد الجلسة الافتتاحية بحوثا متعددة بلغت 49 بحثا  في سبعة محاور هي  المحافظة على التعليم في زمن اللجوء ،الطاقة الجديدة والمتجددة ،تطبيقات التكنولوجيا الثانوية وتقنياتها ،دراسات الهوية ،اللغة العربية بين التواصلية ومكونات الهوية ،الزراعة العضوية ،وتغذية الام والطفل .

وانتهى المؤتمرون في كل محور من المحاور التي تم تناولها في المؤتمر الى ملخصات وتوصيات للبحوث التي تقدموا بها ليصار الى تقديمها للمؤسسات المعنية بالاضافة الى التعمق في البحث والاستقصاء للوصول الى افضل النتائج في المواضيع والدراسات التي تم بحثها .

 

  

 

التصنيف: اخبار

أضف تعليق

لا يوجد تعليقات