المواد و الآراء و التعليقات الواردة في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة معهد الإعلام الأردني

شريط الاخبار

شاهد حياه

شاهد حياه

إشراق القرالة – "صحافيون"

ما أذكرة تماما ولم يلغى من ذاكراتي لغاية اللحظة هو الألم والخوف اللذان رافقاني لشهرين عقب ولادتي لطفلي الأول راشد قبل خمس سنوات خطأ طبي كاد أن يغير حياتي ويفقدني القدرة على المشي .

كنت قد سألت طبيبتي مرارا اذا ما كان هناك أي خطر أو أعراض جانبية لما يعرف" بلإيبديورل" وهي مخدر يعطى عن طريق العامود الفقري لوقف الالام المخاض وكانت الإجابة دائما تأتي بالنفي وبأنني سأكون على ما يرام .

لا أزال أذكر ملامح أمي وزوجي التي تبدلت من فرحة بقدوم اول حفيد للعائلتين لخوف وقلق لا يستطيعان إخفاء وقعه من على وجهيهما , طبيب التخدير جاء معتذرا وأقر بأنه قد أرتكب خطأ طبيا وبأنه سيتحمل كافة التبعات القانونية والتكاليف المادية لعلاجي , ما الفائدة هذا ما دار في رأسي المثقل بالألم كيف ستكون حياتي الآن كيف سأستطيع إكمال عملي كمراسلة إخبارية كيف سأستطيع أن أرعى طفلي ولدي عائق جديد ما هي الفائدة من محاكمته أو جعله يدفع مبلغا تعويضيا لا فائدة فلا شيء يعوض الصحة ولا يعرف قيمتها الا من فقدها .

 

أعتقد بأن الشيء الأهم في رحلة علاجي الطويلة كان إصراري على أن الحياة يجب أن تستمر وأن أحقق طموحي فلإنسان وجد على هذه الأرض ليتحدى ويذلل كل الصعاب التي تواجهه , من أنعم الله عليه بالصحة والعافية قد وهب ثروة لا تقدر بثمن ولا تعوض

لعل مرضي كان تجربة صعبة جدا ولكن تقديري للحياة ونظرتي لها قد أختلف تماما وتبدلت أولوياتي فالحياة أقصر من أن أضيعها بالتفكير فيما سيكون بل علينا عيش ما هو موجود والاستمتاع به قبل زواله .



التصنيف: شهادات

أضف تعليق

لا يوجد تعليقات