المواد و الآراء و التعليقات الواردة في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة معهد الإعلام الأردني

شريط الاخبار

"الماندالا" فن يدخل عيادات الصحة النفسية

"الماندالا" فن يدخل عيادات الصحة النفسية

الطفلة جود تتدرب على فن الماندالا - تصوير ولاء الرواشدة 

صحافيون - ولاء الرواشدة

رسوم دائرية جميلة، ألوان جذابة، ملامح الوجوه تبدو عليها البهجة، وحضور من الأطفال والشباب الذين يجمعهم شغف الفن. هذا ما تشاهده في ورشة فنية عقدت خلال الشهر الحالي في إحدى عيادات الطب النفسي، ليتعلم الحضور من خلالها فناً قديماً ولكنه حديث الولادة في مجتمعنا، إنه فن "الماندالا".

بحسب المدربة منال العواد، أن كلمة "ماندالا" تعني في اللغة السنسكريتية الهندية "دائرة الحياة"، وهو مسمى يعني أيضاً "فن البهجة" لما له من أثر في التخلص من التوتر والضغوط النفسية، انتقل هذا الفن من الهند إلى بلاد عديدة، حيث عرف في الماضي في الأندلس والدولة العثمانية وغيرها من البلاد .

وتضيف العواد أن تقنيات هذا الفن بسيطة جداً ويمكن أن يتعلمها الشخص بغض النظر عن عمره، ولا يشترط أن يكون رساماً حتى يتقن هذا الفن فهو لايحتاج إلى معدات معقدة، يستطيع الشخص أن يرسم على ورق أو من خلال التطريز مع استخدام الألوان يرسم خلاله عدة دوائر مختلفة الحجم والزخارف، وتكون الزخارف المرافقة للدوائر مختلفة من شكل لآخر ومن قطر لآخر.

وفي معرض سؤالنا للسيدة العواد حول ما ترمز إليه هذه الدوائر أجابت أنها ترمز إلى هدف الإنسان وما يفكر فيه، محفزة الصبر والإصرار، وأن هذا الفن يساعد على التركيز والصبر، كون الطريقة المتبعة في رسم "الماندالا" بحاجة إلى تركيز عال ٍ، ومساهمة في التعليم، والتذكير ، والتصرف بطريقة أكثر وعياً مع معطيات المواضيع.

الآن وبحسب العواد أصبح فن "الماندالا" جزءاً من الخدمات التي تقدمها إحدى عيادات الصحة النفسية في عمان، حيث تم إدخاله إلى العيادة منذ العام الماضي 2017.

وقالت العواد :" عندي إقبال شديد على تعلم هذا الفن من قبل جميع الأعمار، ولا يقتصر على المرضى فحسب فأغلب المتدربين خالين من أي مرض ولكنهم سجلوا للمحافظة على التركيز والإبداع ".


الطبيبة رويدة عقدة أوضحت أن الدراسات العلمية أثبتت أثر فن "الماندالا" على الراحة النفسية، وتخليص الجسد من الضغط والتوتر، وإيقاف الأفكار السلبية مؤدية لتحسين المزاج، حيث يمنح الشخص حالة من الرضا والسلام الداخلي، وعلى الصعيد العلمي ينشُط "الماندالا" الجزء الأيمن من الدماغ وهذا الجزء يعتمد على التجربة والتحليل والمنطق ويزيد من التركيز، ويُعنى بالتقنية الخاصة للتخيل عند الإنسان.

وأضافت الطبيبة عقدة بأن دراسات قد تمت على بعض المرضى النفسيين وكيف ساهم ذلك الفن بتحسين حالتهم النفسية.

حلا موظفة في شركة خاصة -34 عاماً-، جاءت مصطحبة ابنة أختها ذات الـ9 سنوات إلى تلك الورشة و تقول: "عانيت من الضغط النفسي الشديد بسبب ظروف عملي ومارست التمارين الرياضية ولكن لم أشعر بالارتياح إلا بعد تعلم "الماندالا""، واضافت أنه ساعدها على التخلص من بعض الوساوس الذي عانت منه في حياتها : "ما بصدق أخلص دوام عشان أبلش أرسم ماندالا، بتمنى الكل يجربه ليشوف بعينه الأثر".

الطفلة جود -8 سنوات- تقول "بحب أتعلم أشياء تساعدني على التركيز وبحب أتعلم الصبر عشان هيك بدي أتعلم أرسم "ماندالا"".

ملاك -19 عاماً- تقول: "عمري ما سمعت عن هذا الفن بحياتي ولكن قادني الفضول للتسجيل وتعلم هذا الفن عندما قرأت عن النشاط عبر "فيس بوك"".

"الماندالا" كما تقول العواد تلك الأداة الفنية التي تزيد الوعي الذاتي أصبحت اليوم منتشرة في كثير من دول العالم مثل كندا والولايات المتحدة وغيرها، وبالنسبة للتكلفة المادية لدورات رسم "الماندالا" في الأردن ، فهي لاتتجاوز العشرين ديناراً. 

التصنيف: اخبار

أضف تعليق

9 تعليق

  • إسماعيل ابوشخيدم 20 شباط 2018 - 10:48 م

    فن رائع، قمت بتجربته واشتريت كتاب تلوين كامل يحتوي على نماذج منه

  • منال العواد 20 شباط 2018 - 12:05 ص

    مقال صحفي رائع جدا ذو هدف قيم ،اشكر الصحفية ولاء الرواشدة على انتقاؤها للكلمات في هذا المقال لتبين الصورة التوضيحية والكاملة لمعنى الماندالا 💟
    وشكرا لكم جميعا :)

  • أم عون 21 شباط 2018 - 5:54 ص

    موضوع رائع لم أسمع به من قبل وسأقوم بتجربة الماندالا

  • نور 21 شباط 2018 - 9:17 ص

    ماشاءالله، من أجمل المقالات المكتوبة عن هذا النوع من الفن

  • مهند المجالي 21 شباط 2018 - 10:47 ص

    مقال رائع و ابداع جميل.

  • نغم 21 شباط 2018 - 8:12 م

    مقال رائع ووافي لمصطلح الماندالا

  • أحمد إبراهيم 21 شباط 2018 - 8:18 م

    موضوع مميز زميلتي وهذه المرة الاولى التي اعرف فيها اسم هذا النوع من الفن

  • لبنى الصمادي 22 شباط 2018 - 11:49 ص

    موضوع مهم جدا لنا لانه من خلال السترس والعصبية هناك اناس اضاعوا عائلاتهم وانفسهم جيد ان تجد فنا يجعل منك انسانا هادئا

  • نور إبراهيم 24 شباط 2018 - 6:58 م

    فكرة ان تترجم ما بداخلك إلى رسومات للتخفيف من الضغط النفسي أكثر من رائعة
    قمت بعمل جدارية بغرفتي باستخدام الماندالا

    شكراً ولاء لطرح هذه الفكرة
    أحسنت الوصف والكتابة