المواد و الآراء و التعليقات الواردة في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة معهد الإعلام الأردني

شريط الاخبار

في محاضرة بمنتدى شومان لـ "أبو غزالة": "تفوقت على عدوي بإنجازاتي"

في محاضرة بمنتدى شومان لـ "أبو غزالة":

"تفوقت على عدوي بإنجازاتي"

 

من اليمين الدكتور طلال أبو غزالة بجانبه الدكتور عدنان بدران - تصوير مؤسسة شومان

صحافيون - نور التعامرة

" قررت أن أنتصر على عدوي بأن أتفوق عليه بإنجازاتي بالحياة لأثبت له أني أستحق فلسطين لأني أحسن منه  " ذلك هو المسار الذي انتهجه الدكتور طلال أبو غزالة خلال مسيرة حياته الصعبة لمقاومة عدوه الذي أخرجه من فلسطين وعمره عشر سنوات ليصبح بعدها مؤسساً لأكثر من 140 شركة حول العالم .

كان ذلك خلال محاضرة له بمنتدى عبد الحميد شومان يوم الاثنين عنوانها " رجل من بلدي " وحاوره فيها رئيس الوزراء الأسبق الدكتور عدنان بدران . لخص أبو غزالة سر نجاحه للجمهور "أن المعاناة نعمة يجب أن تستغل لخلق واقع أفضل " وذكر عدداً من القصص من حياته التي بيّن فيها أنها بالرغم من المعاناة التي لقيها خلالها إلا أنه اعتبرها فرصة من أجل تحسين حياته.

اعتبر أبو غزالة أن الحب والسعادة شرط للنجاح في هذه الحياة " ليس هناك سلاح أقوى من الحب ولا علاج أفضل منه" ،وأن كل ما يستطيع المرء أن يتخيله هو قابل للتحقيق لذلك يجب على الإنسان أن يثابر ليصل إلى تحقيق أحلامه ، وأضاف " أنك إذا أردت أن تنجح لا تقلد نجاح غيرك بل ابتكر شيئاً جديداً  وأن الثابت الوحيد في هذه الحياة هو التغير لذلك يجب عليك أن تطور دوماً من نفسك ".

أكد أبو غزالة أن المستقبل للإبداع والاختراع وأنه بصدد افتتاح جامعة هي الأولى من نوعها على مستوى العالم تعمل على تخريج مخترعين ، في حديث لـ "صحافيون" مع  الطالبة سماح كرامة وهي طالبة في الجامعة الأردنية حول أهمية المحاضرة قالت : " متل هاي المحاضرات يعطينا أمل أن المستقبل يكون شكله مختلف كتير عن الواقع  إلي نحنا بعيشه... فكرة الذكاء الاصطناعي رائعة وممكنة جداً في بلادنا" ، حيث يرى أبو غزالة أن المستقبل سيكون لكل ما يتعلق بالذكاء الاصطناعي وقدرة الآلات على حل المشاكل وأن الأمة التي تنتج المعرفة ستقود العالم .

كان من بين الحضور أيضاً العديد من طلبة المدارس تحدث منهم زيد وهشام الخطيب  لـ "صحافيون" عما ميّز المحاضرة ،يقول زيد: "بنعرف كيف حد متله مر بتجارب كتير سيئة صار من أكتر الناجحين في العالم وبنستفيد منه " أما هشام فيقول " استفدت إنو كيف ممكن نحول المشاكل لحلول متل الحية بتأذيك بس بتوخد منها علاج" . يرى أبو غزالة أن النجاح ليس هدفاً بحد ذاته لكنه لن يتحقق إلا إذا كان لديك رسالة تريد أن تحققها من خلاله "إذا وجدتوا واحد من العدو يتفوق علي بالإنجازات أو المناصب أو في التقدير العام فليخبرني  ".

جاءت استضافة الدكتور طلال أبو غزالة  ضمن البرنامج الذي تنظمه مؤسسة عبد الحميد شومان في منتداها بشكل أسبوعي وفي حديث لـ "صحافيون" مع مدير العلاقات العامة والاتصال في المؤسسة إياد أحمد حول ماهية البرنامج يخبرنا : "نستضيف بشكل أسبوعي يوم الاثنين في منتدى عبد الحميد شومان أصحاب تجارب ممتدة ومؤثرة غيّرت واقعا ما على الصعيد المحلي أو الدولي".

جانب من الحضور حيث امتلأت القاعة وجلس الحضور على الأرض - تصوير مؤسسة شومان

الدكتور طلال أبو غزالة مولود في مدينة يافا في العام 1938،ثم رحل لاجئا في عام 1948 إلى قرية الغازية قرب مدينة صيدا الساحلية اللبنانية وتلقى تعليمه الابتدائي والثانوي في صيدا، ليحصل بعدها على منحة كاملة للدراسة بالجامعة الأميركية في بيروت وذلك بعد حصوله على المرتبة الأولى في الثانوية على مستوى لبنان . في عام 1969 قرر أبو غزالة التوجه للعمل في حقل الملكية الفكرية إلى جانب المحاسبة، فقام بإنشاء شركتين؛ الأولى في مجال المحاسبة والثانية في مجال الملكية الفكرية. 

 واليوم يمتلك مجموعة طلال أبو غزالة الدولية ، التي تتكون من مجموعة شركات عالمية تقدم الخدمات المهنية في مجالات المحاسبة والاستشارات الإدارية ونقل التكنولوجيا والتدريب والتعليم والملكية الفكرية والخدمات القانونية وتقنية المعلومات والتوظيف والترجمة والنشر والتوزيع.

 

 

التصنيف: اخبار

أضف تعليق

تعليق واحد

  • ولاء الرواشدة 26 شباط 2018 - 12:05 ص

    الكثير من العبر ممكن تعلمها من هذا التقرير على الانسان الصبر والتحدي ، شكرا نور مفيد جدا .