المواد و الآراء و التعليقات الواردة في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة معهد الإعلام الأردني

شريط الاخبار

طلاب معهد الفسيفساء في مأدبا ينتجون لوحات متنوعة يوميا

طلاب معهد الفسيفساء في مأدبا ينتجون لوحات متنوعة يوميا

معهد الفسيفساء في مأدبا - تصوير غيداء السالم 

صحافيون - غيداء السالم

يجتمعون يومياً في الزمان والمكان ذاته في معهد مأدبا "للفسيفساء". يتقاسمون العمل على إنجاز لوحة، منهم من يبدأ في رسمها وتحديد ملامحها، ومنهم من يشرع في اختيار نوع الحجر وقصِّه بأحجام وأشكال مختلفة.

نادراً ما يتبادلون أطراف الحديث في ما بينهم أثناء العمل، فقط ما يدفعهم إلى الكلام، هو كل ما يخص إنجاز اللوحة الفنية من إرشادات ونصائح فنية، فصناعة الفسيفساء بجميع تفاصليها تحتاج من كل من يمتهنها دقة وتركيزاً لا حدود لهما.

ويحرصون خلال العمل للحفاظ على الهدوء والتركيز، فلا مكان للتشويش والخطأ في مراحل إنجاز اللوحة بين طلاب معهد الفسيفساء في مدينة مأدبا الأردنية الذين يصنعون بأيديهم لوحات وأرضيات وحتى جدران من فن الفسيفساء.

يجلسون في مشغل معهد مأدبا للفسيفساء، على طاولة تحتوي ثلاث أدوات رئيسية «أنواع متعددة من الحجار» و «مقصفة للحجر» و «الملقط»، ومن ثم يبدأون في قص ورص الحجر جنباً إلى جنب حتى ينتجوا لوحات فسيفسائية بمعانٍ مختلفة.

ولا يقتصر عمل طلاب المعهد على إنتاج اللوحات فقط، بل يهتمون بشكل أكبر على تعلُّم أساليب ترميم المناطق الأثرية التي تشتهر وتعرف باحتوائها على أرضيات وجدران فسيفسائية تعود إلى مئات السنين.

تقول حنان الشوابكة وهي طالبة في المعهد إنها تقضي خمس ساعات يومياً في مشغل المعهد بعد أن تكون قد تلقت محاضرة نظرية، مشيرة إلى أن بعد سنتين من التدريب أصبحت ترمم وتنتج لوحات فسيفسائية تتناول الطبيعية والجبال والخط العربي.

وترى الشوابكة أن التعلم والحصول على درجة الدبلوم في فن الفسيفساء يؤهل الطالب للعمل في شهادته بسهولة، خصوصاً أن الأردن عموماً ومأدبا تحديداً تزخر بتراث الفسيفساء وتحتاج إلى اختصاصيين في ترميم المناطق الفسيفسائية التراثية القديمة.

وبينت الشوابكة أن في جميع الأعمال يستخدمون أحجاراً موجودة في الأردن، فالحجارة الحمراء يحضرونها من صخور البحر الميت، أما اللون الأصفر بجميع درجاته فمن جبال منطقة ماعين.

وقال عميد المعهد أحمد العمايرة إن فكرة إنشاء هذا المعهد جاءت من أن مدينة مأدبا الأردنية هي «مدينة الفسيفساء العالمية» لأنها تحتوي على 200 موقع أثري تعود إلى 1700 سنة، ومن ضمن هذه المواقع كنائس تغطيها لوحات وأرضيات وجدران فسيفسائية، إضافة إلى أنها تحتوي على أكبر لوحة فسيفسائية في العالم.

وتعتبر أكبر لوحة فسيفسائية في العالم كخريطة تضم جميع المواقع الأثرية، وبدأ العمل عليها عام 2013 بمشاركة سيّاح عرب وأجانب واستمر العمل عليها 3 سنوات، حيث استخدم لإنجازها 180 ألف حجر.

وأوضح العمايرة أن هذا الإرث والكم الهائل من الأعمال الفسيفسائية القديمة والحديثة، لا بد أن يكون له مظلة تحميه وتقدم له الصيانة والترميم، لذلك تم إنشاء معهد وحيد متخصص على مستوى العالم في درجة الدبلوم الشامل في فن وترميم الفسيفساء.

وليس بعيداً من معهد فن الفسيفساء، ثمة محمية أثرية تعود بالزوار إلى مئات السنين، وكأنها مركبة زمنية تأخذ الزوار إلى زمن وثقتها حجار الفسيفساء، ومع كل حجرة ولون ثمة رواية تُحكى تفاصيلها إلى كل من يزور «محمية مأدبا» الأثرية.

يغوص الزائر في عمق فن الفسيفساء بأحجارها وألوانها المتعددة، يمضي فترة زيارته إلى المحمية وهو يتَلَمَّس تلك الحجارة الصغيرة المتراصة جنباً إلى جنب، مكونة له معنى أو معلومة ما عن مئات السنوات.

وتضم محمية «مأدبا الأثرية» أرضيات فسيفسائية بيزنطية ومباني رومانية قديمة تعود للقرنين الثاني والثالث، إضافة إلى أنها تحتوي على العديد من الكنائس البيزنطية يرجع تاريخها إلى القرنين الخامس والسادس ومبان شيدت في فترات من العصور الإسلامية.

ومن أهم الأرضيات الفسيفسائية أرضية عثر عليها في مدينة مأدبا، وهي أرضية واسعة لمدخل منزل من العصر البيزنطي، تحتوي على رسومات هندسية وطيور، إضافة إلى وجود رسوم على شكل 3 نساء تدل على 3 مدن هي روما وغريغوري ومأدبا.

وعلى الجانب الآخر من المحمية، توجد أرضية من «كنيسة العذراء مريم» يعود بناؤها إلى 1200 سنة، اكتشفها العلماء عام 1887 في مبنى قديم كانت تسكنه عائلة من مأدبا واحتوت على أشكال عنقودية مترابطة.

وقال أمجد عيسى، دليل ومراقب في محمية مأدبا الأثرية، إن كل اللوحات والأرضيات الفسيفسائية جمعت من مناطق عدة ووضعت في محمية مأدبا خوفاً عليها من التخريب أو الضياع.

وبين أمجد أن اللوحات لا تقدر قيمتها بثمن لما تحمل من دلالات ورموز، لا سيما الرخاء، التي كانت تتمتع بها المنطقة في قديم الزمان حيث أنهم اتجهوا في بعض رسوماتهم إلى الخضار والفواكه والمياه.

يذكر أن مدينة مأدبا الأردنية حصلت على لقب مدينة حرفية عالمية للفسيفساء الحجرية عام 2016، بعد تنظيم المجلس الأعلى للحرف مسابقة عالمية بين 166 دولة.

التصنيف: ثقافات

أضف تعليق

4 تعليق

  • ولاء الرواشدة 26 شباط 2018 - 11:57 م

    من الجيد التركيز على هذه الامور الفنية تقرير ممتع

  • شيرين النعنيش 2 آذار 2018 - 1:07 م

    من الجميل أن نحتفي بتراثنا. والخلفيات التي اشتمل عليها المقال متميزة.

  • Mohammad hazaimeh 14 آذار 2018 - 12:17 ص

    برغم ان المقدمة الطويلة ،إلا أنها كانت جاذبة لإكمال المقال.

  • أحمد إبراهيم 14 آذار 2018 - 12:35 ص

    شكرا زميلتي غيداء لإهتمامك بمواضيع الاثار وما خلفته الحضارات من موروث ثقافي وحضاري للتعريف بما تحتضنه الأردن من مواقع سياحية وتاريخية