المواد و الآراء و التعليقات الواردة في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة معهد الإعلام الأردني

شريط الاخبار

الأميرة ريم العلي تلتقي طلبة معهد الإعلام الأردني

الأميرة ريم العلي تلتقي طلبة معهد الإعلام الأردني 

سمو الأميرة ريم العلي خلال لقائها طلبة المعهد - تصوير معهد الإعلام الأردني 

صحافيون - عيد الملقي

في كافتيريا معهد الإعلام الأردني وفي لقاء اتسم بالعفوية والبساطة التقت سمو الأميرة ريم العلي الأربعاء الماضي، طلبة الدفعة التاسعة من طلاب المعهد مستهلة اللقاء بالترحيب بالطلبة وأعضاء هيئة التدريس وشكرهم على مجهودهم.

تضمن اللقاء إفطاراً مع الطلاب بعد حلقة نقاشية، حيث أحاط طلاب المعهد بسمو الأميرة كونها نموذجاً للريادة في المجال الصحافي والإعلامي، فعبر أحد طلاب المعهد محمود النجار أن سمو الأميرة "تحدثت معنا بكل شفافية وتواضع ولم تتوانى في الإجابة عن كل الاستفسارات والمشاركة في الحوارات الجانبية التي نشأت أثناء تناول الإفطار".

ارتكز اللقاء على الاستماع لآراء الطلبة واقتراحاتهم وشددت سموها على رغبتها بالاستماع إلى النقاط السلبية لتتم معالجتها، خصوصا بعد مضي فصل دراسي كامل على الطلاب في المعهد وتشكل صورة أكثر وضوحا لديهم عن الوضع العام.

على مائدة الإفطار تنوعت أصناف الأطعمة الصباحية الخفيفة والحلويات غير الثقيلة على المعدة وتكرر سؤال بعض الطلبة عن نوع العصير برتقالي اللون أهو "مانجا أم برتقال".

وفي حديث خاص لـ "صحافيون" مع سمو الأميرة أوضحت بأنها سعيدة بالمستوى الذي وصل له المعهد بعد تسع سنوات من العمل المشترك مع كافة الأطراف، لاستمرار هذا الصرح التعليمي المهم، وأضافت: "نحن نستثمر في طلبتنا ونعتبرهم رأسمال رابح فهم الوجه الأفضل لتمثيلنا وهم سفراء بما جعبتهم من مهارات وأخلاقيات تعكس صورة مشرفة ومشرقة عن المعهد".

استرسل الطلاب في نقاشاتهم الجانبية مع سمو الأميرة وفي سياق النقاش العام ما لفت سموها والموجودين إلى مدى الإيجابية المطلقة التي تحدث بها الطلبة دون ذكر أي نقاط سلبية أو انتقاد بناء يذكر.

وعن نظرة سمو الأميرة لسير العمل في المعهد قالت لـ"صحافيون": "فخورة جدا بفريق العمل الناجح والقادر على مواجهة التحديات ومواكبة كل مستجدات العصر في مجال الصحافة والإعلام، والسعي الدؤوب لجميع العاملين في هذا المعهد للارتقاء بما يقدمه للطلبة وبالتالي ينعكس عبرهم إلى المجتمع المحلي".

وعند سؤال الطالبة تاله الشريف عن رأيها بعد انتهاء اللقاء قالت: "لفتة جميلة من سمو الأميرة أن تستمع شخصياً لمطالب وآراء الطلبة وتواضعها كان ملفتا".

حضر اللقاء الذي جمع الطلبة بسمو الأميرة ريم العلي عميد المعهد الأستاذ الدكتور باسم الطويسي وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية ومنهم الدكتور جان كرم الذي أثنت سموها على جهوده منقطعة النظير منذ تأسيس المعهد، والدكتور صخر الخصاونة والأستاذة بيان التل والأستاذ يسار الدرة وموظفو المعهد.

وفي ختام اللقاء الذي أجري بشكل خاص لـ "صحافيون" مع سمو الأميرة أشارت إلى أملها الدائم في تغيير وضع الصحافة المحلية والعربية والارتقاء بها نحو الأفضل وهذا من أهم مرتكزات قيام هذا المعهد.

وعند سؤال الطالبة لينا وهيب عن رأيها حيال غرابة موقف صمت الطلاب أجابت: "رغم أن النقاشات كانت تدور في كافة الأروقة حول بعض الانتقادات والآراء البناءة التي تبادلها الطلبة فيما بينهم إلا أن بعض الطلبة آثروا عدم إبداء رأيهم، رغم أن سمو الأميرة والدكتور عميد المعهد رحبا وبشدة بطرح أي انتقاد أو فكرة أو مقترح".

ويعتبر هذا اللقاء حدثاً دورياً تحرص سمو الأميرة والمعهد على تكراره كلما سنحت الفرصة لتقريب وجهات النظر، وإيصال صوت الطلبة بشكل مباشر للمسؤولين عن تطوير المعهد وتحسين الخدمات الأكاديمية والمنهجية وغير المنهجية التي يقدمها.

التصنيف: عيشوا معنا

أضف تعليق

5 تعليق

  • ولاء الرواشدة 12 آذار 2018 - 12:26 ص

    نشكر جهود سمو الأميرة ولا ننسى دعمها وتشجيعها لنا

  • Shereen Nanish 14 آذار 2018 - 8:47 م

    كان يوم جميل ولفتة رائعة من سموها

  • Mohammad hazaimeh 14 آذار 2018 - 12:25 ص

    لكن لم يكن هناك صمت من الطلاب، فلدينا من أوضح اسفه عن الصوره المسبقة عن آلية القبول في المعهد وسرعان ما تغيرت لديه هذه الصورة بعد المستويات المتقاربة بين الطلاب .

  • أحمد إبراهيم 14 آذار 2018 - 12:30 ص

    كان لقاء جميل بسيدة تستحق كل الاحترام لما تحمله من رؤية هادفة تجاه تطوير الاعلام في الاردن والشرق الاوسط

  • عيد الملقي 14 نيسان 2018 - 7:00 م

    العزيز محمد الهزايمة
    الصمت كان جليا اثناء طلب سمو الاميرة الاستماع للشكاوي والاقتراحات وهذا ما كان ملفتا حتى سموها استغربت ذلك وبعفوية قالت انها المرة الاولى التي لا يكون فيها ذكر لسلبيات او ملاحظات