المواد و الآراء و التعليقات الواردة في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة معهد الإعلام الأردني

شريط الاخبار

مختصون يحذرون من ضرر النظارات المقلدة على العين

مختصون يحذرون من ضرر النظارات المقلدة على العين

اتلاف 25 الف نظارة مقلدة في العام الماضي

 

مواطنتان تشتريان نظارات شمسية مقلدة من بسطة وسط البلد في عمان (تصوير: أحمد إبراهيم)

صحافيون- أحمد إبراهيم

لمْ يكن يعلم المهندس جلال الدين شطة (28) عاماً أنّ شراءه لنظارات شمسية مقلدة من محال تجارية وبسطات في أسواق عمان، سيكون سبباً يدفعه اليوم إلى إرتداء نظارات طبية؛ جراء الأضرار الجسيمة التي لحقت بعينيه.

جلال واحد من أشخاص كثر تضررت عيونهم بفعل استخدام نظارات شمسية مقلدة، يقول لـ "صحافيون" إن تجربته مع النظارات الشمسية المقلدة كانت قاسية رغم السعر الباهظ لها، "بسببها اصبحت ارتدي نظارات طبية، بالاضافة إلى الآلام التي تعرضت لها من حرقة وجفاف في العينيين".

ومع اقتراب حلول فصل الصيف يكثرُ الاقبال على استعمال النظارات الشمسية التي يلجأ إليها المواطنون لحماية اعينهم من أشعة الشمس، في حين يحذر مختصون من المخاطر الصحية لهذا النوع من النظارات وخاصة "المقلدة" التي تغزو الأسواق.

اختصاصية طب وجراحة العيون الدكتورة آمال السيد قالت لـ"صحافيون" إن مادة الـ"UVP"  وهي اختصار لـ (Ultra violet protection) أيّ الحماية من الأشعة فوق البنفسجية، غير مستعملة في النظارات الشمسية المقلدة، والأصل أنْ تكون متوافرة في العدسات بنسبة من 99- 100%.

 

وفي حال لمْ تتوافر هذه المادة التي تمثل دور "الفلتر" في العدسة، فإن العديد من المخاطر المحتملة تهدد العين، وتؤكد السيد أنّ ما سينتج هو تكون المياه الزرقاء والبيضاء في العين بسن مبكر، وتأكسد عدسة العين وتحولها من عدسة شفافة إلى عدسة ضبابية.

وأوضحت الأختصاصية "السيد" أنّ البؤرة التي تستقبل الأشعة في شبكية العين تسمى "اللطخة الصفراء" وهي مركز الإبصار في الشبكية، إذا اذيت بالأشعة فوق البنفسجية جراء استعمال النظارات المقلدة تنحرق، و"بعد عمر معين تحدث تغيرات في اللطخة الصفراء قد تتسبب بالعمى".

وتغزو النظارات الشمسية المقلدة الأسواق بالرغم من أنّ مؤسسة "المواصفات والمقاييس" تقوم بمسح للبضاعة التي تدخل الأردن، إلا أنّ عدداً منها يدخل بطرق ملتوية.

مدير عام مؤسسة المواصفات والمقاييس حيدر الزبن قال لـ"صحافيون" إنه يتم أخذ عينات من النظارات الشمسية عبر المنافذ الحدودية، ثم ترسل إلى الشركة صاحبة العلامة التجارية، فإذا كانت العينة مقلدة يتم اعادة تصدير البضاعة، وإذا كانت النظارات تشكل خطراً على الصحة يتم اتلافها مباشرة على حساب المستورد.

 

وأوضح أنّ ما هو متوافر في السوق وعلى أطراف الطرقات من نظارات شمسية مقلدة يدخل المملكة عن طريق المسافرين أو بطرق ملتوية، "تخبأ النظارات في متاع المسافرين، دون أن تتعرض لرقابة حقيقة عليها".

وفي العام 2014 ضبطت المواصفات والمقاييس مئات الآلآف من النظارات الشمسية المقلدة، وفي العام 2015 دخل المملكة بطرق ملتوية نحو 39 الف نظارة مقلدة وتم اتلافها بطريقة نهائية، ومقارنة بالأعوام الماضية شهد عام 2017 تراجعاً في معدلات الضبط إذا تم ارجاع 6 بيانات جمركية واتلاف حوالي 25 الف نظارة مقلدة.

وفي ما يتعلق بالباعة المتجولين للنظارات الشمسية، أشار الزبن إلى أنّه يتم التعامل معهم من خلال مديرية التفتيش التي تمسح الأسواق، ويتم ضبط نظارات مقلدة بحوزتهم، فتحال للنيابة العامة ويصدر قرار باتلافها؛ "كل بائع متجول النظارات التي بحوزته هي فعليا لا تحوي علامة تجارية وتكون مخالفة للقانون".

وعلى الرغم من أضرار النظارات الشمسية المقلدة على العين إلا أنّ شريحة كبيرة من الناس ما تزال تتوجه إلى البسطات والمحلات غير المعتمدة لشراءها؛ وذلك لعديد الأسباب من بينها ارتفاع أسعار النظارات الشمسية الطبية.

 

ويصعب على المستهلك أن يميز بين النظارة الأصلية والمقلدة، بحسب الفني المختص بالبصريات غسان الخالدي الذي قال لـ"صحافيون" إن التفريق يكون بواسطة أجهزة خاصة تعمل على قياس نسبة "الفلتر" في العدسات، ومدى توافر مادة تسمى "بلورايز" وهي التي تحمي العين من الأشعة المضرة.

ونصح الخالدي المواطنين محاولة شراء الأنواع المشهورة والماركات العالمية من النظارات ومن محلات معتمدة وذات سمعة جيدة وممتازة؛ لأن الشخص العادي يصعب عليه تمييز العدسات المزورة.

محمد عمرو بائع نظارات شمسية يفترش الأرض بأشكال وألوان من نظارات تحاكي آخر صيحات الموضة في السوق وسط البلد، يقول إن ثمن هذه النظارات فُصل على مقاس جيوب الفقراء ومستهلكين عجزوا عن شراء ما هو أصلي.

وأضاف لـ"صحافيون": "من سنين وانا ببيع هاي النظارات للناس وما حد اشتكى منها".

وعلى الرغم من وجهة نظر البائع عمرو حيال النظارات المقلدة، إلا أنّ المختصين يجمعون أنّ عدم ارتداءها أفضل بكثير لصحة العين من الإهتمام بالجوانب المظهرية والشكلية الغالية أو الرخيصة. 

التصنيف: تقارير فيديو

أضف تعليق

3 تعليق

  • ولاء الرواشدة 29 آذار 2018 - 9:17 م

    لكن هل نضمن أن النظارات التي تباع على انها اصلية أن تكون مقلدة؟؟؟؟؟

  • حمزة الصمادي 12 نيسان 2018 - 1:41 م

    هل هناك نسب واضحة لاضرار هذه العدسات، هناك خبراء في مجال فحص البصريات عندهم معلومات كبيرة بأن هذه النظارات والعدسات تؤثر على شبكية العين ارجو التحقق من هذا الموضوع

  • عيد الملقي 14 نيسان 2018 - 6:49 م

    اجد ان الموضوع مهم وزاوية طرحه كانت موفقة اذ تناولت جانبا علميا طبيا يقدم اضافة للقارئ