المواد و الآراء و التعليقات الواردة في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة معهد الإعلام الأردني

شريط الاخبار

تراجع الاحتجاجات العمالية في الأردن والطفيلة الأعلى في نسبة المحتجين

تراجع الاحتجاجات العمالية في الأردن

الطفيلة الأعلى في نسبة المحتجين

جانب من الاحتجاجات العمالية في الأردن - (المصدر: البوصلة)

صحافيون - حمزة الصمادي

في الوقت الذي تراجعت فيه عدد الاحتجاجات العمالية في الأردن خلال العامين الماضيين بالرغم من تفاقم الأزمات المعيشية التي يعاني منها العديد من العاملين في القطاعين العام والخاص، سجلت محافظة الطفيلة أعلى نسبة في عدد المحتجين، بواقع 3 عمال احتجوا من بين كل ألف عامل.

فيما جاءت محافظتا العاصمة عمان والزرقاء في المرتبة الأخيرة بالنسبة لعدد المحتجين بمقارنة عدد العاملين فيهما إلى عدد الاحتجاجات المسجلة لدى المرصد العمالي الأردني، فقد احتج عامل واحد من بين عشرة آلاف عامل. 

رئيس المرصد العمالي الأردني أحمد عوض أشار لـ"صحافيون" إلى أن ازدياد نسبة المحتجين في الطفيلة، تعود أسبابها للاحتجاجات المتكررة التي نفذها العاملون في مصنع الاسمنت "الرشادية" للمطالبة بالزيادات السنوية والاستثنائية ومكافأة نهاية الخدمة.

وفيما يتعلق بتراجع الاحتجاجات العمالية في الأردن خلال العامين الماضيين بين عوض أن هذا التراجع لا يمكن تعليل أسبابه إلى توافر بيئات عمل مناسبة أو تحسن الظروف المعيشية لدى العاملين، إنما لقناعة العاملين بعدم الجدوى المتأتية من هذه الاحتجاجات، مبيناً ان هناك العديد الضغوط تمارس على الحراكات العمالية لمنعهم من المطالبة بحقوقهم العمالية.

وبحسب التقرير الصادر عن المرصد العمالي الأردني التابع لمركز الفينيق للدراسات الاقتصادية والمعلوماتية، بلغ عدد الاحتجاجات المنفذة خلال عام 2017 حوالي 229احتجاجاً مقابل 288 خلال عام2016 ، فكان عدد الاعتصامات العمالية 152 اعتصاماً عمالياً، أما الإضرابات العمالية فكان عددها 44 إضراباً عمالياً، في حين بلغ عدد التهديدات بإجراءات احتجاجية 21 تهديداً، أما التهديد بإيذاء النفس او ايذائها (الانتحار) فقد بلغ عددها 12 احتجاجاً . 

التصنيف: اخبار

أضف تعليق

لا يوجد تعليقات