المواد و الآراء و التعليقات الواردة في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة معهد الإعلام الأردني

شريط الاخبار

نشر صور الملقي في البرلمان بين الخصوصية والمصلحة العامة

نشر صور الملقي في البرلمان بين الخصوصية والمصلحة العامة

صحافيون - حمزة الصمادي

تناولت بعض وسائل الإعلام المحلية الثلاثاء 17 نيسان خبر ظهور التعب والإعیاء على دولة رئيس الوزراء هاني الملقي خلال حضوره مناقشات جلسة مجلس النواب للحديث عن موجودات صندوق استثمار أموال الضمان الاجتماعي.

ونشرت هذه الوسائل خلال اليومين الماضيين ما يزيد على 20 مادة خبرية تحدثت عن الملامح التي بدت على دولة الرئيس بعد خضوعه لجلسات العلاج الكيماوي في مركز الحسين للسرطان على إثر إصابته بمرض السرطان وحصوله على استراحة لعدة أيام كان آخرها يوم الاحد الماضي، كما تداولت هذه الوسائل صوراً للملقي تؤكد على ما جاءت في موادها الخبرية بأنه قد بدا نحيلاً وفقد من وزنه و تغيرت ملامحه نتيجة تأثره بالمرض.

ومن العناوين التي تناولت هذا الموضوع " الأردنیون یتعاطفون مع الرئیس "، " حالة الملقي الصحية تجذب انتباه الاردنيين وتثير تساؤلات حول امكانية استمرار الحكومة"، " خطاب مطول من الملقي (المتعب) "، " اول ظهور الملقي بعد العلاج الكيماوي يصدم الأردنيين و دعوات له بالشفاء العاجل .. صور " ، " شكل الملقي يصدم الأردنين – صورة " ، " ما هو الوضع الصحي لرئيس الوزراء ؟ .. فيديو" ، " كيف هو الوضع الصحي للملقي ؟ " ، " صورة تثير التساؤلات عن الوضع الصحي للملقي "، " "الطراونة" يرحب ب(ـالملقي) قائلاً ... غم ويزول !! " .

وبهذا يجوز نشر صور الحوادث أو صور لأشخاص ذو صفة رسمية أو صفة عامة أو المشاهير، بشرط أن لا يترتب على الصورة أو تداولها مساس بشرف الشخص أو بسمعته أو اعتباره.

حيث لم تتجاوز هذه الوسائل الإعلامية ما ورد في المادة (10) من ميثاق الشرف الصحفي والتي تنص على :

يلتزم الصحفيون بعدم نشر الاعمال ذات المستوى الفني الهابط التي تثير نزعة الشهوانية أو تشجع على الرذيلة أو الجريمة أو اثارة المشاعر المريضة التي يكون نشرها مخالفا لقيم المجتمع وأخلاقياته، وعليهم

أ‌- الابتعاد عن الاثارة في نشر الجرائم والفضائح وتجنب الالفاظ البذيئة والنابية

ب‌- عدم تشجيع ونشر اخبار المشعوذين والدجالين في القضايا الروحية والطبية

ت‌- عدم تركيب الصور للافراد أو استخدام الصور المركبة لهم والتي تحط من قيمتهم أو تشوه سمعتهم

ث‌- عدم اللجوء الى المبالغة في تغطية الاخبار وكتابة التقارير أو تحريف البيانات التي يتلقونها أو احداث تغيير في الوثائق التي تصل اليهم0وعليهم لزيادة مصداقيتهم الاستعانة بالوثائق والمنشورات الرسمية واللجوء الى مصادر متعددة واجراء اللقاءات مع الاشخاص المعنيين مباشرة واستخدام التسجيل اذا لزم الامر .

وفيما يتعلق بحق الإعلام كسبب لإباحة نشر الصور فقد إلتزمت هذه الوسائل بما جاء في المادة 5 من قانون المطبوعات (على المطبوعة تحري الحقيقة والالتزام بالدقة والحيدة والموضوعية في عرض المادة الصحفية والامتناع عن نشر ما يتعارض مع مبادىء الحرية والمسؤولية الوطنية وحقوق الانسان وقيم الامة العربية والاسلامية ).

الصور المنشورة عبر هذه الوسائل لم يترتب على نشرها مساس بشرف من تمثله أو تعريض بكرامته أو سمعته أو وقاره أو مركزه الاجتماعي، إنما أعلمت الجمهور بما يهمه في نطاق النشاط العام للشخصية المشهورة او الواقعة او الحديث دون الخوض في حياة الافراد الخاصة.

بدوره أكد خبير التشريعات الإعلامية الدكتور صخر الخصاونة على سلامة النشر لصور دولة رئيس الوزراء ما لم تحمل إساءة لشخص الرئيس، كونه شخصية عامة وتم إلتقاط الصورة في مكان عام "البرلمان"، ويأتي نشر الصورة ضمن حق الصحفي والمواطن بالمعرفة كون صحة الرئيس كانت مثاراً للجدل لارتباطها بقضية الإعفاءات الطبية لمرضى السرطان، ولاحتمالية وجود مصلحة عامة في نشر صورة للملقي في الجلسة المشتركة لمجلسي الوزراء والنواب.

التصنيف: اخبار

أضف تعليق

لا يوجد تعليقات