المواد و الآراء و التعليقات الواردة في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة معهد الإعلام الأردني

شريط الاخبار

جامعة فيلادلفيا الخاصة تحتلّ المرتبة الأخيرة في عدد خرّيجي طلبة الدراسات العليا

جامعة فيلادلفيا الخاصة تحتلّ المرتبة الأخيرة في عدد خرّيجي طلبة الدراسات العليا

صحافيون - حمزة الصمادي

أشارت نتائج التقرير الإحصائي السنوي الصادر عن وزارة التعليم العالي في الأردن للعام الجامعي 2015-2016، ان جامعة فيلادلفيا هي أقل جامعة خاصة في عدد طلبة الدراسات العليا الخريجين في الجامعات الأهلية، بواقع25 طالباً وطالبة.

وتحتل جامعة فيلادلفيا المرتبة 2056 عالمياً والمرتبة 30 على مستوى الوطن العربي، والمرتبة الثانية على مستوى الجامعات الأردنية كافة، والمرتبة الأولى على مستوى الجامعات الأردنية الخاصة، وذلك وفقاً لمقياس ويبومتركس.

وعالجت نتائج التقرير أربعة محاور يمكن التوقف عندها فيما يخصّ جامعة فيلادلفيا:

المحور الأوّل التخصّصات:

وأظهرت نتائج التقرير أن جامعة فيلادلفيا تحتل المرتبة العاشرة من حيث عدد التخصصات المطروحة في مجال الدراسات العليا، حيث تقدم الجامعة ثلاثة تخصصات وهي : الرياضيات وعلم الحاسوب والعلوم الإنسانية والدينية والآداب إضافة إلى تخصص الهندسة، حيث كان سجَل تخصص الرياضيات وعلم الحاسوب أعلى تخصص من حيث عدد الطلبة بواقع 9 طلاب. 

   
الرّسم البيانيّ (1): ترتيب الجامعات من حيث عدد التخصّصات

المحور الثاني عددُ الخرّيجين:

تحتلّ الجامعة المرتبة الأخيرة في عدد الخرّيجين، حيث بلغ عددهم 25 من أصل 1674 خرّيجاً، كما يوضّح الرّسم البيانيّ (2)، وبنسبة تُقارب 2% من المجموع الكلي في عدد خريجي الجامعات الخاصة من طلبة الدراسات العليا. 


الرّسم البيانيّ (2): أعداد الخريجين في الجامعات الخاصة الأردنية

المحور الثّالث الذّكور والإناث:

وأظهرت نتائج التقرير أن هناك 4 طالبات فقط استطعن نيل درجة الماجستير في تخصصي الرياضيات وعلم الحاسوب والعلوم الإنسانية والدينية والآداب وبنسبة %16، في حين حصل 21 طالباً على درجة الماجستير في التخصصات ذاتها إضافة إلى تخصص الهندسة، وبنسبة وصلت إلى %84. 


الرّسم البيانيّ (3): نسبة الذكور للإناث في جامعة فيلادلفيا

فيما يوضح الرسم البياني رقم (4) عدد الذكور والإناث في التخصصات الثلاث التي تقدمها الجامعة، حيث لم تلتحق الإناث خلال العام الجامعي 2015/2016 في تخصص الهندسة. 

التصنيف: تقارير صحافية

أضف تعليق

لا يوجد تعليقات