المواد و الآراء و التعليقات الواردة في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة معهد الإعلام الأردني

شريط الاخبار

الطلاق ... والانطلاقة من جديد

صخر عكور

أنتِ طالق . كلمة، تعني للكثيرين نهاية حياة، وبداية مأساة ، لكن الحقيقة التي يغفل الكثيرون عنها ، أن الطلاق بأيدينا، نصنع منه نهاية مأساة، وبدايةً للحياة ، فالمرأة لن تتوقف حياتها عند هذه المرحلة من عمرها، وكذلك الرجل ، فالإنطلاقات الجديدة لحياة مليئة بالتحديات و النجاحات تبدأ من ذات المرأة والرجل، في تلك اللحظة التي يسلك كل منهما طريقه لحياة جديدة .

تقول ( د. س. ) عن حياتها بعد الطلاق : "لم أكن أتوقع طوال سنوات زواجي الست ، بأني سأصل إلى تلك النهاية ، كنت أصّبر نفسي كل يوم وأقول ستتبدل الأحوال وتتغير الطبائع ، ولكن الأحوال ازدادت سوءاً والطبائع ما تغيرت ، إلى أن اتخذنا قرارنا بالانفصال . وقف الجميع ضدي ، حتى أني ظننت في بعض الأحيان أن الحياة بأكملها تقف ضدي ، لكني قررت المضي في حياتي ، لابد لي من النهوض من جديد، لن يمسك بيدي احد لأنهض سوى نفسي، فأخذت قراري بإكمال دراستي الجامعية، وبدأت الحياة تفتح ذراعيها لي، نجاحاً تلو نجاح ، وثمرة تلو ثمرة حتى أنهيت دراستي، وبحثت عن عمل في مجال تخصصي وتوفقت بذلك . ومع توالي أيام العمل شعرت بتلك الروح تتوقد في داخلي من جديد وأقبلت على الحياة وصرت أكثر قرباً من الناس وتناسيت تلك الأيام العصيبة التي عشتها فما عادت تنغص علي حياتي" .

 " الطلاق لا يعني النهاية إلا لمن رآه كذلك " ، هذا ما يؤكده ( و. ت. )  الذي يسرد قصته مع الطلاق فيقول : "تزوجت زواجاً تقليدياً حالي كحال غالبية الشباب الذين عرفتهم ، ومضت الأشهر الأولى منه عصيبة علي ، فلا انسجام بيننا ولا اتفاق ، وتوالت المشاكل بيننا حتى استحكمت فما عدت أطيق البيت ولا هي عادت تطيقني . وبعد عامين أنجبنا طفلتنا وتوقعت أن تتغير حياتنا بعدها ولكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن . وفي ليلة استعرت حدة المشكلة بيننا فقررت أن الحل لكل ذلك هو الطلاق ، فالانفصال بات هو الحل الوحيد لوقف الانهيار في البيت ، وتم الانفصال . خشيت كثيراً على طفلتي ولكن ذلك كله كان لأجلها ولأجلنا ، أن تعيش مع والدتها باستقرار أفضل كثيراً من أن تعيش في بيت مملوء بالمشاحنات والمشاكل . ومنذ الأيام الأولى للانفصال بيننا شعرت بأهمية السكينة في حياة الإنسان ، وأن الله تعالى عندما جعل الزوجة سكينة للزوج ليسكن إليها وتسكن إليه ، أدركت أن هذا لم يكن بيني وبين زوجتي السابقة، وأن هذا لن يكون إلا دافعاً لي للبحث عن حياة جديدة وانطلاقةٍ جديدة. ومرت الأشهر صرت فيها أكثر تركيزاً و إقبالا على الحياة والعمل ، حتى أنني أقبلت على شراء الكتب والروايات وقراءتها ، وتغيرت الحياة في عيني، فصارت أكثر جمالاً ودفئاً مما شجعني للبحث عن شريكة جديدة للحياة " .

الحياة لن تتوقف عند الطلاق ، ولا عند أي إنسان صغيراً كان أم كبيراً . فإما أن يتقبل الحياة كما هي وإما أن يعتزل الناس ويتقوقع على نفسه ، هذه كانت فكرة ( و. ح. ) الذي تحدث قائلاً: "لم يتجاوز عمري العشرة أعوام عندما انفصل والداي عن بعضهما البعض ، كنت أنا وأختي الصغيرة ثمرة لهذا الزواج ، ولكن الأوضاع العصيبة التي مررنا بها كعائلة انتهت بالانفصال بين والداي. كنت أظن أني وأختي من سيدفع الثمن، فبقاؤنا بحضانة والدتنا كان له ثمن، وتلك الأشهر الأولى التي كنا فيها ما بين بيت والدي وبيت والدتي وعدم استقرارنا أثر ذلك كله علي وعلى أختي . ولكن بعد سنة تقريباً ، قرر أبي بالاتفاق مع والدتي بقاءنا إلى جانبها بسبب سفره للعمل في الخارج ، وبدأ يرسل إليها بنفقتها ونفقتنا ، وأخذت الأوضاع تتحسن شيئاً فشيئاً ، وصرت أنا وأختي أكثر استقراراً نفسياً وفكرياً ، وأصبحنا نعيش السعادة ونلمسها أكثر مما كنا عليه عندما كنا في منزل واحد مع والدينا . أدركت بعدها أن الانفصال بالفعل كان حلاً جذرياً لتلك الصعاب ، وتهيئة لسعادة لم نكن نشعر بها أو نعيشها .

يقول الدكتور محمد هزايمة أخصائي الطب النفسي: " ليس شرطاً أن يكون الطلاق أمراً سيئاً، فالسيء فيه هو من يتوقف عنده ويبقى في دوامة الفشل واللوم والتباكي ، وهذا ما ألمسه في بعض الحالات التي تأتيني للعلاج ، فالإنسان بيده أن يغير الواقع من فشل إلى نجاح ، ومن سقوط إلى نهضة جديدة ، ومن شتاء باردٍ قارص إلى ربيع دافئٍ جميل ، فالتركيز في علاج مثل هذه الحالات يكون على إرجاع ثقة الإنسان بنفسه وقدرته على التغيير ومواجهة الواقع والسعي لخلق مستقبل جديد ، وكم من حالات استطاعت استرداد ثقتها وعزيمتها والانطلاق من جديد نحو حياة جديدة ونظرة أكثر اشراقاً وتفاؤلا بالحياة ".

الحياة نحن من نصنعها ، ونحن من نسيرها ، والعيش بتشاؤم واستسلام لما يوصف بالظروف الصعبة ماهو إلا دليل ضعف الإنسان بذاته وعدم مقدرته على فهم الحياة .  الطلاق ليس خياراً محبذاً أو سهلاً لكنه ليس أيضاً مخرجاً سيئاً من حياة أصبحت مستحيلة بين رجل وامرأة ، بل قد يكون خياراً مناسباً لكل منهما للبدء بحياة جديدة واختيار طريق جديد .    

التصنيف: تقارير صحافية

أضف تعليق

لا يوجد تعليقات