المواد و الآراء و التعليقات الواردة في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة معهد الإعلام الأردني

شريط الاخبار

" نهر الأردن " يجمع العالم على أرضٍ واحدة

مجدي القسوس

من أخفضِ بقعةٍ في العالمِ وعلى تلك الرّمالِ الذَّهبيةِ تشعر وكأنك دخلت ذاك العهد الضارب بالتاريخ، الذي أعطى المنطقةَ منذ تلك الفترة خصوصيةً دينيّةً تاريخيّةً عميقةً تحكي قصةَ دينٍ وأنبياءٍ وعبادةٍ وغفران.

 في المغطس، تلفح وجهك خيوط الشمس وأنت تُطالعُ جمالَ البيئة وجداولَ المياه وبقايا آثار الكنائس القديمة وأشجارَ النخيل الباسقة. تَصمُت، فتسمع أصداءَ السماءِ تتحدَّثُ مع الأرض، فتلالها شاهدة على روحانيّةٍ أعطت الكنيسة سرّاً من أسرار القداسة وهو العمّاد.

يعتبر المغطس – وفقاً للمعتقدات المسيحية الخاصّة – المكان الذي تعمَّد فيه السيد المسيح على يد يوحنّا المعمدان، وبحسب حفريّات أثرية أُجريت في الموقع مؤخراً، تبيَّن أن الموقع الذي كان يبشّر ويعمّد به يوحنّا المعمدان، بما في ذلك اعتماد السيد المسيح، يقع شرقيّ نهر الأردن بما يُعرَف اليومَ بالمملكةِ الأردنيةِ الهاشميةِ، ليصبح بذلك معلماً تاريخياً ودينيّاً وأثرياً يجذب آلاف الزوّار والحجّاج المسيحيين من مختلف أنحاء العالم.

ولأن المغطس من أقدس المواقع الدينية في العالم ويمثّل شاهداً حيّاً على حقبةٍ تاريخيّة مقدّسة، صادقت لجنة التراث العالمي على إدراجه على لائحة التراث العالمي، وذلك في دورتها التاسعة والثلاثين المنعقدة في مدينة بون في ألمانيا لعام 2015، ووفقاً لبيانٍ صادرٍ عن اللجنة فإن القرار يأتي تتويجاً لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني لبذل كل الجهود من قبل مجلس أمناء هيئة المغطس للحفاظ على الموقع وتعظيم مكانته عالميّاً، ومن أجل دعم الثقافة وتراث الوئام بين الأديان.

يضم موقع المغطس اليوم 13 كنيسة وديراً، ويعتبر مركزاً موحّداً لكافة الكنائس في الأردن ومحجّاً لأبناء الكنيسة في العالم، حيث يشهد المكان في موسم الحج، والذي يقام في كانون الثاني من كل عام، زيارة آلاف المسيحيين من كافة أنحاء العالم، والمشاركة في القداس الاحتفالي الذي يُقام بمناسبة يوم الحج السنوي، وذلك على الضفة الشرقية من نهر الأردن حيث عُّد السيد المسيح.

وتُقام مراسم الاحتفال بيوم الحج السنوي في كنيسة عماد السّيد المسيح، يسبق ذلك موكبٌ كبيرٌ يتقدمه مجموعة الكهنة على وقع موسيقى فرق الكشافة وصولاً إلى نهر الأردن حيث يملأون الجرار من مياه النهر قبل دخول الكنيسة لإقامة الاحتفال.

وتعتبر هذه المناسبة الحدث الأهم الذي يجمع المسيحيين من كافة بقاع العالم على أرض واحدة، بالإضافة إلى أنها أفضل وقت يؤكد فيه الأردن للعالم أنه بلادٌ مقدّسةٌ مسيحيّةٌ ومسلمةٌ.

ولا يقتصر زوّار المغطس على موسم الحج، إنّما يعتبر المكان موقعاً سياحيّاً أثرياً ثقافيّاً يؤمّه زوار العالم فاتحاً أبوابه للجميع خلال العام خارج أوقات الاحتفالات الدينيّة. واللافت أن الزيارة لا تقتصر على الزوار المسيحيّين إنّما يؤمّه الزّوار من كافّة الأعراق والديانات للتمتّع بجمال الطبيعة البرية والشعور بروحانيّة المكان والتأمُّل بتكوين الله لهذه الأرض.

ووفقاً لتوصيات لجنة السياحة والآثار النيابية، التي تضمّنها تقريرها للدورة العادية الثانية لعام 2018، فقد أوصت اللجنة بتخفيض سعر تذكرة الدخول للموقع؛ التي يبلغ سعرها حالياً 12 ديناراً، والتنسيق بين الوزارة ومكاتب السياحة والسفر وهيئة تنشيط السياحة وجمعية الأدلاء السياحيين لإيجاد برامج سياحية واضحة ومنها السياحة الدينية وحسب طلب الزائر كون هذه السياحة مغيَّبة تماماً عن برامج مكاتب السياحة.

مدير عام هيئة موقع المغطس بالوكالة المهندس رستم مكجيان قال إن المغطس إرثٌ إنسانيّ وحضاريّ يستحق كل الدعم، وبناءً على ذلك فإن إدارة الموقع وبالتشارك مع وزارة السياحة تبذل قصارى جهدها للترويج للموقع، ما ساهم في ارتفاع أعداد الزوار، مشيراً إلى أن عدد زوار المغطس منذ بداية العام وحتى نهاية آب الماضي ارتفع بنسبة 45% عن عددهم في الفترة نفسها من العام الماضي، وأن عدد الزوار الأجانب منهم بلغ ما يقارب من 75 % من مجمل عدد الزوار للموقع.

الأب نبيل حداد المدير التنفيذي للمركز الأردني للتعايش بين الأديان أشار إلى أن أهمية المغطس تأتي من كونه المكان الذي عُمّد فيه السيد المسيح، ما يؤكد للعالم أن المسيحية وُلدت على هذه الأرض، " ما يجعلنا نعتزّ بأنَّ أرض الأردن أرض قداسة، وجغرافيا أحبّها الله فخصّها بقداسةٍ وأوصلها للعالم كله ".

هيفاء عزيز، وهي زائرة عراقية، قالت إنها جاءت لتأخذ بركة هذا المكان بجزءٍ من مياه نهر الأردن علّها تكون المعجزة التي تشفي ابن أخيها المعاق.

الزائر لنهر الأردن يرى الجهود التي تبذلها السلطات لإبراز المكان بوصفه جهة سياحيّة للحجّاج المسيحيّين، خاصة مع اقتراب موسم الأعياد المجيدة وموسم الحج واستعداد الأردن لاستقبال الحجّاج من كل الدول، ليجمع العالم على أرض واحدة، أرض المغطس.

 

التصنيف: ثقافات

أضف تعليقاً

لا توجد تعليقات