الرسالة
"صرت جَدّة وما بنسى قصص جَدّتي"