الرسالة
أهل دوقرا: مياهنا لا تكفينا